رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

الشرطة البريطانية المكلفة حماية كاميرون خضعت لمئات التحقيقات حول جرائم وإساءة السلوك

خضع المئات من رجال الشرطة البريطانية من وحدة النخبة المعروفة باسم (سي أو 6) المكلفة بحماية رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، لتحقيقات حول جرائم وإساءة السلوك.

وقالت صحيفة "ديلي ميرور"، اليوم الإثنين، أن التحقيقات بلغت أكثر من 440 تحقيقاً خلال 5 سنوات، وشملت مزاعم من بينها شهادة الزور والإعتداء وسوء السلوك الجنسي، تم اثباتها في 54 حالة قادت إلى طرد 4 شرطيين فقط من الخدمة.

واضافت أن التفاصيل حصلت عليها بموجب قانون حرية المعلومات، وأظهرت أيضاً أن 3 شرطيين من وحدة النخبة (سي أو 6)، المكلفة بحماية البعثات الدبلوماسية في لندن، نجوا من العقاب بسبب تقاعدهم من الخدمة.

واشارت الصحيفة إلى أن أخطر المزاعم تشمل 7 قضايا من شهادات الزور، و5 قضايا فساد، و3 قضايا سوء السلوك الجنسي والإعتداء الخطير.

وقالت إن 186 شرطياً بريطانياً من وحدة (سي أو 6) خضعوا لتحقيقات بعد شكاوى من الجمهور، كان بينها 50 تهمة اعتداء و28 تهمة ممارسة السلوك القمعي أو التحرش.

واضافت الصحيفة أن ما مجموعه 112 شرطياً تم التحقيق معهم في حالات سوء السلوك الداخلي خلال الفترة من 2008 إلى 2013.

ويأتي هذا الكشف بعد اعتقال 3 شرطيين من الوحدة نفسها بمزاعم تبادلهم صوراً إباحية عبر هواتفهم المحمولة، واعلنت شرطة لندن أنها لن توجه أي تهم بحقهم وستخضعهم لتحقيق تأديبي.

 

×