الشرطة الروسية تعتقل سيدة كانت تشارك في تظاهرة دعم لقناة معارضة في موسكو

اعتقال 40 شخصا في روسيا خلال تظاهرة دعم لقناة معارضة

اعتقلت قوات الامن في موسكو السبت حوالى 40 شخصا خلال مشاركتهم في تحرك احتجاجي دعما لقناة تلفزيونية معارضة تقول ان السلطات تسعى لاغلاقها.

والقناة المعارضة تدعى "دوجد" اي مطر بالروسية وقد دعا مؤيدوها الى وقفة تضامنية معها يحملون خلالها المظلات. وبالفعل فقد تجمع قرابة الساعة 13,00 تغ حوالى 150 متضامنا في ميدان مانيج القريب من الكرملين في وسط العاصمة، بحسب ما افاد مصور وكالة فرانس برس.

ولكن ما ان بدأ المتظاهرون بفتح مظلاتهم حتى تدخلت الشرطة لاعتقالهم بدعوى ان هذا التحرك غير مرخص به.

واعتقلت الشرطة حوالى 40 متظاهرا بحسب ما نقلت عنها وكالة انترفاكس.

وتقول قناة دوجد انها مهددة بالاغلاق بعدما قرر ابرز مزودي خدمة التلفزيون بالكابل وقف اشتراكها لديهم، في خطوة تؤكد القناة ان دافعها الوحيد هو استقلالية قرارها.

وكانت القناة اثارت موجة احتجاجات عارمة عندما سألت مشاهديها عما اذا كانوا يوافقون على انه كان من الافضل لو ان الاتحاد السوفياتي السابق تخلى خلال الحرب العالمية الثانية للجيش النازي عن مدينة بطرسبورغ التي كانت تسمى يومها لينينغراد "وانقذ مئات الاف الارواح".

ومع ان القناة سارعت الى التراجع عن هذا السؤال والاعتذار عما بدر منها الا ان العديد من مزودي خدمة الكابل قرروا وقف اشتراكها لديهم.

وخلافا للقنوات الحكومية التي قلما تنتقد السلطة فان دوجد تخصص حيزا كبيرا لاصوات المعارضة وقد افردت تغطية واسعة في 2012 للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة ضد فلاديمير بوتين، الامر الذي عاد عليها بازدياد عدد مشاهديها عشرة اضعاف خلال عامين.