×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
جين بساكي جين بساكي

نولاند تعتذر للإتحاد الأوروبي عن شتمها له بمكالمة مسرّبة

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جين بساكي، أن مساعدة الوزير فيكتوريا نولاند، اعتذرت لنظرائها بالإتحاد الأوروبي بعد نشر تسجيل لمكالمة هاتفية تنتقد فيها دور بروكسل في الأزمة الأوكرانية وتستخدم فيها ألفاظاً نابية.

وقالت بساكي، في موجز دوري، إن نولاند "اعتذرت لنظرائها الأوروبيين.. بسبب التعليقات المنسوبة إليها"، من دون أن تحدد المسؤولين الذين اعتذرت إليهم، في إشارة إلى المكالمة الهاتفية المزعومة التي تم تسجيلها بين نولاند والسفير الأميركي في أوكرانيا، جيفري بايات، والتي تقول فيها "تباً للاتحاد الأوروبي".

ورفضت التأكيد على أصالة التسجيل، غير أنها أضافت "لم أقل أنه غير أصلي".

وتعليقاً على كون نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روغوزين، أول من نشر التسجيل على حسابه على موقع "تويتر"، قالت بساكي "إننا نعتقد من دون أدنى شك، أن هذا يعدّ انحطاطاً جديداًَ بالتجسس الروسي، من حيث نشره، وعرضه".

وقللت بساكي من أهمية تصريحات نولاند المزعومة في التسجيل حول زعماء المعارضة الأوكرانية، وقالت "لا يخفى على أحد أن بايات ونولاند كانا يعملان مع الحكومة الأوكرانية، والمعارضة، ورجال الأعمال، وقادة المجتمع المدني لدعم جهودهم".

واعتبرت أن "أحداً لا يجب أن يستغرب أنه وفي أي مرحلة ما، جرت مناقشات بشأن الأحداث الأخيرة والعروض (في إشارة الى عرض الرئيس الأوكراني على زعماء المعارضة لدخول الحكومة) وما يحدث ميدانيا".

واضافت أن "نولاند متواجدة في أوكرانيا في الوقت الحالي استكمالاً لمساعينا في هذا الصدد"، وجددت التأكيد أن "الشعب الأوكراني نفسه هو الذي سيقرر مصيره، وتحديد الطريق الذي سيسلكه في المستقبل"، مشيرة إلى ان أن "هذه رسالة متّسقة ننقلها في السرّ، كما على الملأ".

ونشر التسجيل في موقع "يوتيوب" أمس الخميس تحت عنوان مكتوب باللغة الروسية يقول إنه يثبت تدخل واشنطن في الشؤون الداخلية الأوكرانية، ويظهر فيه صوتاً لشخصين يشبهان صوتي نولاند وبايات، وترافق التسجيل ترجمة مكتوبة للمكالمة باللغة الروسية.

وهاجمت المرأة فجأة في التسجيل، الإتحاد الأوروبي، حيث قالت "تباً للإتحاد الأوروبي"، قبل أن يجيبها الرجل "بالضبط". كما أشارت المرأة إلى سعيها الحصول على دعم الأمم المتحدة بشأن الأزمة الأوكرانية، ويرد الرجل عليها، قائلاً "علينا أن نعمل شيئاً لنجعل ذلك متماسكا، لأنه من الواضح، أنه، في حال لم يتطور ذلك، سيعمل الروس وراء الكواليس لإحباط ذلك".

وبعد ذلك انتقل الاثنان خلال المكالمة لبحث الصفات الشخصية لزعماء المعارضة الأوكرانية، فيتالي كليتشكو، وأرسيني ياتسينيوك، وأوليغ تياغينبوك، حيث اعتبرت المرأة أن كليتشكو، بطل العالم السابق في الملاكمة، شخص غير مناسب لدخول الحكومة الجديدة، لكنها توقعت أن يكون لـ ياتسينيوك الذي يقود حالياً حزب "الوطن" (الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة السجينة، يوليا تيموشينكو) خبرة كافية في المجال الاقتصادي.

وقالت في التسجيل "لا أرى أن كليتش (كليتشكو) يجب أن يكون في الحكومة، لا أعتقد بأن ذلك ضرورياً.. وبأنه فكرة صائبة".

وكانت نولاند وصلت أمس، الى كييف في زيارة تستغرق يومين، تجتمع خلالها مع ممثلي السلطات الأوكرانية وزعماء المعارضة، وقد التقت أمس بالرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش.

 

×