وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

روسيا تدعو لـ'هدنة أولمبية' في سوريا تزامناً مع انطلاق الألعاب الأولمبية بسوتشي

دعت روسيا، اليوم الخميس، المشاركين في النزاعات المسلّحة حول العالم، وخصوصاً في سوريا، الى إعلان "هدنة أولمبية" خلال فترة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في سوتشي يوم غد الجمعة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم، إن "روسيا الاتحادية بصفتها الدولة المنظمة والقائمة على الألعاب الأولمبية الشتوية، تدعو بإلحاح المشاركين في جميع النزاعات المسلّحة، مهما كانت الدول والقارات التي تجري فيها هذه النزاعات، الى إعلان هدنة أولمبية".

ولفتت الى أن "هذه الدعوة موجّهة قبل كل شيء الى طرفي النزاع الدامي بسوريا"، مشيرة الى أن "هذا النزاع يعود بتأثير سلبي يزعزع الوضع ليس في سوريا فحسب، بل وفي المنطقة برمّتها".

وأشارت الى "اتفاق المؤتمر الدولي الخاص بالسلام في سوريا الذي عقد في مونترو في 22 كانون الثاني/يناير، ومفاوضات السلام السورية بوساطة الأمم المتحدة التي انطلقت في جنيف بعد ذلك، مع منطق التوصّل الى تسوية سياسية - دبلوماسية بسوريا".

وأوضحت الخارجية الروسية في بيانها أن "الهدنة الأولمبية التي تعقدها أطراف النزاعات المسلّحة في العالم، مدعوّة لإتاحة الفرصة من أجل وقف سفك الدماء، ووضع حد لمعاناة المدنيين، وإطلاق عملية سياسية من أجل تجاوز الأزمات على أساس المبادئ المسجلة في ميثاق الأمم المتحدة".

واعتبرت أن إعلان مثل هذه الهدنة يتناسب تماماً مع القرار رقم 68/9 حول "الرياضة من أجل السلام والتنمية: بناء عالم سلمي أفضل من خلال الرياضة والمثل الأعلى الأولمبي" الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 6 تشرين الثاني/نوفمبر بمبادرة من روسيا، والذي يدعو جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الى الالتزام بـ"الهدنة الأولمبية" بشكل إنفرادي وجماعي، وفق ميثاق الأمم المتحدة.

وذكرت الخارجية الروسسية أن لـ"الهدنة الأولمبية جذور عميقة في التاريخ، إذ تعتمد على فكرة تنظيم دورات الأولمبياد في اليونان القديمة"، مشيرة الى أن دعوتها الى الأطراف المتنازعة في العالم تأتي في سبيل إحياء هذا التقليد.

وستنطلق يوم غد الجمعة الألعاب الأولمبية في منتجع سوتشي الواقع على ضفاف البحر الأسود جنوب غرب روسيا، بحضور نحو 44 رئيس دولة وحكومة حول العالم.