الرئيس الايراني حسن روحاني

روحاني: وقف العنف وإسالة دماء المسلمين من أهم مسؤوليات منظمة التعاون الإسلامي

اعتبر الرئیس الإیراني، حسن روحاني، أن وقف العنف وإراقة دماء المسلمین، بات من أهم مسؤولیات منظمة التعاون الإسلامي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عن روحاني قوله خلال استقباله، اليوم الأربعاء، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، إياد مدني، إن إيران تولي أهمية خاصة في سياستها الخارجية، لعلاقاتها مع الدول الإسلامیة خاصة دول الجوار.

وأضاف روحاني إن "العالم الإسلامي یعول علی منظمة التعاون.. ونحن لا بد أن نسعی جمیعاً من أجل تحقیق مطالب الأمة الإسلامیة"، مشيراً إلى "ان بعض الجهات (التي لم يسمها) تعمل علی الإیحاء أن الإسلام دین العنف".

وقال "ان منظمة التعاون الإسلامي لا بد أن تتصدی لمثل هذه المحاولات وتبین أسس التسامح والوفاق التي یقوم علیها دیننا الحنیف خاصة وأن أعداء الإسلام باتوا یروجون الیوم لظاهرة الرهاب منه، وأن المتطرفین أصبحوا أداة لتنفیذ هذا المخطط".

واعتبر روحاني أن احترام العقائد الإسلامیة بأنه "ضروري للوحدة في العالم الإسلامي"، وقال إن منظمة التعاون لا بد ان توصل نداء الوحدة الإسلامیة إلی مسامع العالم کله وتحول دون أية إساءة لعقائد الأمة الإسلامیة".

وشدد الرئيس الإيراني، "علی تحریر القدس الشریف والأراضي الفلسطینیة من براثن المعتدین وعودة الفلسطینیین إلی وطنهم ودیارهم باعتبارها من أهم أهداف منظمة التعاون الإسلامي".

وقال إن القضیة الفلسطینیة "قادرة علی توحید صفوف المسلمین أمام الأعداء".

ونقلت (ارنا) عن مدني تأكيده "علی دور إیران الفاعل والمهم في تسویة الخلافات بالعالم الإسلامي".

وقال مدني "لا بد أن نتخذ الخطوات العملیة لوحدة العالم الإسلامي وتقریب الشعوب واعتماد الحوار بین الحکومات والشعوب الإسلامیة".

وکان مدنی وصل مساء امس الثلاثاء الی طهران.