سفينة مورو 2 لصيد الحيتان

اليابان تنتقد "خطط خطيرة" لمكافحة الصيد

انتقدت الحكومة اليابانية الاثنين منظمة "سي شيبرد" الدولية غير الربحية المعنية بحماية البيئة بسبب توظيف ما وصفته بـ"خطط خطيرة" في عرقلة عمليات سفن صيد الحيتان اليابانية في المحيط القطبي الجنوبي مطلع هذا الأسبوع ما أدى لإصابة أحدها بأضرار.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من اصطدام إحدى سفن سي شيبرد بسفينة يابانية ضخمة لصيد الحيتان في المحيط الجنوبي الأحد.

ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء الاثنين عن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، قوله خلال مؤتمر صحفي "لقد كان تصرفا خطيرا للغاية ولا يمكن التغاضي عنه".

وأضاف أن اليابان طلبت من هولندا منع تكرر مثل هذا الحادث ، حيث كانت سفن منظمة سي شيبرد تسير حاملة العلم الهولندي.

وجاء في بيان للأسطول الياباني المشارك فيما يطلق عليه "عمليات صيد الحيتان لأغراض البحث العلمي"، أن السفن اليايانية الثلاثة (يوشين مارو 1 و2 و3) قد "كانت عرضة للتخريب" من قبل سفينتي "ستيف إروين" و"بوب باركر" التابعتين لسي شيبرد.

وذكرت كيودو أن سي شيبرد نفت صحة الرواية اليابانية قائلة إنها "كاذبة تماما" ، وتعهدت بمواصلة جهودها لعرقلة العمليات السنوية اليابانية لصيد الحيتان.

وكانت المنظمة المناهضة لصيد الحيتان قد قالت الأحد إن سفينتها تعرضت للاعتداء من قبل السفينة اليابانية "يوشين مارو رقم 2" لصيد الحيتان بعدما عبرت قوسها.

وقال بيتر هامارستيد ربان السفينة بوب باركر إن السفينة اليابانية اصطدمت بقوس سفينته عمدا.