ضحايا اندونيسيون وقد غطاهم الغبار البركاني

فرق الاغاثة تستأنف البحث عن ناجين بعد انفجار البركان في اندونيسيا

تبدأ فرق الاغاثة اليوم الاحد عملية بحث شاقة عن ناجين بعد مقتل اربعة عشر شخصا على الاقل امس بسحب رماد حارق قذفه بركان سينابونغ في جزيرة سومطرة غرب اندونيسيا.

ويفترض ان يبدأ حوالى مئة من عناصر فرق الاغاثة المزودين بمعدات واقنعة الاوكسيجين البحث في طبقة من الرماد تبلغ سماكتها حوالى ثلاثين سنتيمترا، غطت بالكامل قرية سوكاميريا التي تبعد حوالى ثلاثة كيلومترات عن البركان، كما قال مسؤولون.

وقال تري بوديارتو المسؤول في الوكالة الوطنية للكوارث لوكالة فرانس برس "لا نعرف العدد الدقيق للمفقودين لكن رجال الانقاذ سيستأنفون عمليات الاجلاء والبحث عن اشخاص عالقين".

ولم يتحدث عن احتمال العثور على ناجين الذي يبدو ضئيلا اذ ان الرماد الحارق غطى المنطقة باكملها السبت.

من جهته، حذر روبرت بيرانجينانجين الناطق باسم ادارة كارو حيث يقع البركان ان عمليات البحث قد تواجه صعوبة بسبب الامطار في هذا الموسم، مما يجعل الارض وحلية ويضطر فرق الاغاثة لوقف عملياتها.

والى جانب القتلى ال14، وضع ثلاثة اشخاص في العناية المركزة بعد اصابته بحروق خطيرة.

وكان معظم القتلى والمصابون في الشريط غير المأهول والمحظور المحيط بالبركان الذي يسمى "المنطقة الحمراء" في سومطرة (شمال غرب اندونيسيا). وقال بوديارتو انه "موقع خطير جدا لكن عددا كبيرا من السياح تسللوا اليه لالتقاط صور".

وذكرت فرق الاغاثة ان بين القتلى اربعة من طلاب مدرسة ثانوية كانوا يشاركون في رحلة.

وبدت في صور التقطها مراسل وكالة فرانس برس في المكان مشاهد مروعة من جثث يغطيها الرماد على حافة الطريق الذي غطته كبقة سميكة من الرماد.

كما تحدث صحافي من فرانس برس عن جثث اشخاص "تورمت وجوههم وتدلت السنتهم خارج الفم".

وقالت السلطات امس انها تخشى ارتفاع حصيلة الضحايا.

وكانت عمليات البحث توقفت امس بسبب النسبة العالية من الغازات القاتلة وارتفاع حرارة الحمم القادمة من البركان بحسب مسؤولين محليين.

وبركان سينابوغ كان راكدا منذ 400 عام لكنه ثار في 2010 ثم في ايلول/سبتمبر 2013.

وقد هدأ نسبيا منذ منتصف كانون الثاني/يناير لكنه ثار فجأة صباح السبت قاذفا الحمم والرماد الى ارتفاع الفي متر.

ومنذ ايلول/سبتمبر تم اجلاء 30 الف شخص من المنطقة. لكن بعض السكان عادوا الى منازلهم الجمعة بعد استشارة مركز الزلازل الذي اشار الى الهدوء الملاحظ.

وقدر خبراء الزلازل ان المنازل التي تقع خارج شعاع خمسة كلم من الجبل آمنة.

واعلن مسؤول محلي ان عمليات الاخلاء ستستانف الاحد.

وتقع قرية سكامريه في "المنطقة الحمراء". لكن رغم المنع يدخل السكان المنطقة لتفقد منازلهم واملاكهم ومحاصيلهم، بحسب ما افاد مسؤولون.

وبركان سينابونغ هو احد البراكين ال139 الناشطة في اندونيسيا البلد الواقع على "حزام النار في المحيط الهادىء" وهو اصطفاف بركاني يتبع حدود الصفائح التكتونية والصدوع.

وقتل خمسة اشخاص في آب/اغسطس 2013 واجلي مئات اثر ثوران بركان آخر في جزيرة صغيرة بولاية نوسا تينغارا الشرقية.

 

×