×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الرئيس الأوكراني يقبل استقالة رئيس الحكومة

الرئيس الأوكراني يقبل استقالة رئيس الحكومة

قبل الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، اليوم الثلاثاء، استقالة رئيس الحكومة، نيكولاي آزاروف، على خلفية الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد.

وذكر بيان صادر على موقع الرئاسة الأوكرانية أن "الرئيس قبل استقالة آزاروف".

وأوضح انه "بموجب المادة الـ115 من الدستور الأوكراني، ينجم عن استقالة رئيس وزراء البلاد استقالة الحكومة، وبالتالي، قبل الرئيس استقالة الحكومة أيضاً".

وأوضح أن الرئيس "طلب بموجب المادة عينها، من الحكومة مواصلة عملها إلى حين تشكيل حكومة جديدة".

وكان مجلس النواب الأوكراني، صوّت في وقت سابق اليوم، لصالح إلغاء القوانين الخاصة بتشديد قواعد تنظيم المظاهرات التي أقرّها مؤخراً وأثارت غضب المعارضة.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن 361 نائباً من أصل 412 حضروا الجلسة الطارئة التي دعا يانوكوفيتش إلى عقدها اليوم، صوتوا لصالح إلغاء 9 قوانين من حزمة التشريعات التي تبناها المجلس في 16 يناير.

وصوّت نائبان ضد إلغاء القوانين، فيما امتنع 49 نائباً عن التصويت.

وكان معظم هذه القوانين يتعلق بتشديد قواعد تنظيم المظاهرات، كما أنها تنص على المساءلة القانونية على نشر تهديدات للسلطة على شبكة الإنترنت.

ويأتي إلغاء القوانين في إطار الاتفاق التي توصّل إليه الرئيس الأوكراني مع زعماء المعارضة الليلة الماضية.

وقد تعهّدت السلطة إضافة إلى إلغاء القوانين المذكورة، بالإفراج عن المعتقلين في حال انسحاب المتظاهرين من المباني الرسمية والطرق التي سيطروا عليها.

وكان آزاروف، أعلن اليوم استقالته من منصبه، وقال إنها تأتي من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة السياسية في البلاد.

وأضاف "قرّرت شخصياً تقديم طلب الإستقالة من منصب رئيس وزراء أوكرانيا إلى الرئيس الأوكراني من أجل توفير إمكانيات إضافية لإيجاد حل وسط سياسي وتسوية الأزمة سلمياً".

وجاء إعلان استقالة آزاروف، في بيان نشر على الموقع الرسمي لمجلس الوزراء الأوكراني وتناقلته وسائل إعلام أوكرانية.

وتشهد كييف اشتباكات بين المتظاهرين المناهضين للحكومة الرافضين لقوانين تشديد قواعد التظاهر الجديدة، التي سنّها البرلمان الأوكراني مؤخراً، وأدّت إلى سقوط قتلى وجرحى، فيما أعلنت المعارضة الأوكرانية التعبئة منذ أكثر من شهرين بعد أن رفض رئيس البلاد في نهاية نوفمبر التوقيع على اتفاق للتبادل الحر مع الإتحاد الأوروبي، مفضّلا بدلاً من ذلك تقارباً مع روسيا.

 

×