وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف

استئناف المحادثات النووية بين ايران والدول الكبرى في نيويورك في فبراير

يتوقع ان تستأنف ايران والدول الست الكبرى المحادثات في نيويورك منتصف شهر شباط/فبراير المقبل للتوصل الى اتفاق شامل بشان برنامج ايران النووي، حسب ما اعلنت وزارة الخارجية الاميركية.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جينيفر بساكي ان هذه المحادثات بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا) "سوف تجري في نيويورك في منتصف شباط/فبراير وعلى ان يحدد التاريخ لاحقا"، مؤكدة بذلك ما كان اعلنه مصدر مقرب من المفاوضات لوكالة الانباء الايرانية.

واضافت بساكي ان هذه المحادثات ستجري بين وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيرته الاوروبية كاترين اشتون وستشارك عن الجانب الاميركي ويندي شيرمان، المديرة السياسية في وزارة الخارجية.

ولم تفصح بساكي عما اذا كانت المحادثات ستجري في مقر الامم المتحدة بنيويورك.

وكان المصدر المقرب من المفاوضات قال لوكالة الانباء الايرانية والذي لم تكشف الوكالة عن هويته ان "المفاوضات بين ايران ومجموعة 5+1 حول التوصل الى اتفاق نهائي ستجرى في نيويورك بنهاية شهر بهمن" وهو الشهر الذي ينتهي في 19 شباط/فبراير بحسب التقويم الفارسي. 

وكان جواد ظريف ذكر السبت ان المحادثات ستستأنف في شباط/فبراير الا انه لم يكشف عن مكان انعقادها. 

وكانت ايران والقوى الست وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر في جنيف اتفاقا مرحليا يجمد بعض الانشطة النووية الحساسة لطهران في مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية.

ودخل الاتفاق المرحلي، المقرر لستة اشهر، حيز التطبيق في 20 كانون الثاني/يناير وهي المرحلة الاولى قبل اتفاق شامل يضمن ان تكون طبيعة البرنامج النووي الايراني محض سلمية.

ويشتبه الغرب ومعه اسرائيل في سعي ايران الى صنع قنبلة نووية تحت غطاء برنامجها النووي المدني.

 تنفي ايران بقوة ذلك مؤكدة على الطابع السلمي لانشطتها النووية.

 

×