المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

سنودن: ميركل ليست الشخصية الالمانية الوحيدة التي تعرضت للتجسس

اعلن المستشار السابق في الاستخبارات الاميركية ادوارد سنودن ان المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ليس بدون شك الشخصية الالمانية الوحيدة التي تعرضت للتجسس من قبل الولايات المتحدة، وذلك بحسب مقابلة مع قناة تلفزيون المانية مساء الاحد.

وقال سنودن وفق الترجمة الالمانية لتصريحاته التي نشرتها قناة "ايه آر دي" الالمانية العامة "اقول انه ليس على ما يبدو ان احدا يريد مراقبة الحكومة الالمانية ولا يتسمع الا على ميركل وليس على مستشاريها وليس على اعضاء اخرين مهمين في الحكومة او على مسؤولين سياسيين محليين اخرين".

وكان يشير الى المعلومات التي كشفها حول التجسس على الهاتف المحمول للمستشارة الالمانية من قبل المخابرات الاميركية الامر الذي اثار توترا دبلوماسيا بين برلين وواشنطن.

وهذه المقابلة التي تم تسجيلها في احد فنادق موسكو وبثت مساء الاحد هي الاولى للمسشارة السابق منذ مغادرته هونغ كونغ في حزيران/يونيو 2013 ولجوئه الى العاصمة الروسية حيث يعيش حاليا.

وبدا سنودن خلال مقابلته مع التلفزيون الالماني حذرا جدا حيال الكشف عن معلوماته وهو كان احد الشروط التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كي يمنحه حق اللجوء لمدة عام حيث اشترط ان يكف عن كشف معلوماته التي قد "تلحق الاذى بالولايات المتحدة".

وكرر سنودن القول انه لا يريد الحديث مسبقا عن المعلومات التي قد تنشرها الصحافة بسبب الوثائق التي سربها مع تأكيده على انه اعطى كل شيء للصحافيين وانه لم يعد لديه اي شيء يكشف عنه.

واعتبر سنودن في مقابلته مع التلفزيون الالماني انه "بدون شك تقوم الولايات المتحدة ايضا بعملية تجسس اقتصادي".

وقال "اذا كانت هناك مثلا معلومات عن سيمنس وتصب في المصلحة القومية ولكن ليس لها علاقة بالامن القومي فهم يأخذون هذه المعلومة بالرغم من ذلك".

وتحدث عن تهديدات بقتله مستندا الى مقال نشره موقع "باز فيد" الاخباري الاسبوع الفائت تحت عنوان "جواسيس اميركيون يريدون موت ادوارد سنودن".

وقال "هؤلاء الناس وهم موظفون حكوميون قالوا انهم يودون اطلاق رصاصة على راسي او تسميمي عند باب متجر كبير ليشاهدوني اموت".

ونقل المقال عن مسؤول في البنتاغون لم يذكر هويته قوله "اتمنى ان اطلق رصاصة على راسه".

وقال محلل في وكالة الامن القومي الاميركية "في عالم حيث لا قيود على قتل اميركي، ساذهب واقتله بنفسي".

والثلاثاء، اوضح اناتولي كوتشيرينا المحامي الروسي لسنودن للتلفزيون الروسي ان المستشار السابق يخشى على حياته ويتولى حراس شخصيون حمايته.

وستبث قناة "ايه آر دي" الالمانية مساء الاحد في الساعة 22,00 ت غ مقابلة مع سنودن مدتها ثلاثون دقيقة.

واجرى المقابلة ومدتها 30 دقيقة صحافي في شبكة "ان دي آر" الاقليمية التابعة للقناة المذكورة والتي عملت طويلا على الوثائق السرية التي سربها سنودن للصحافيين. واجريت المقابلة هذا الاسبوع في موسكو وسط تكتم شديد، وهي الاولى المصورة التي تجري مع المستشار السابق منذ غادر هونغ كونغ في حزيران/يونيو 2013 ولجأ الى العاصمة الروسية حيث يقيم حاليا.

وسنودن متهم في الولايات المتحدة بالتجسس وسرقة وثائق تعود الى الدولة منذ كشف معلومات غير مسبوقة عن عمليات مراقبة الكترونية تقوم بها السلطات الاميركية.

 

×