صورة نشرها الخميس اعضاء مجموعة اليغو لحقيبة محشوة بالعملات النقدية في استراليا

الشرطة الاسترالية تفكك شبكة دولية لتبييض الاموال

اعلنت الشرطة الاسترالية الخميس تفكيك شبكة دولية كبيرة لتبييض الاموال لها عملاء في اكثر من 20 دولة قامت بتهريب اموال الى مجموعات ذكرت وسائل اعلام ان من بينها حزب الله.

واكدت وكالة مكافحة الجرائم الاسترالية مصادرة اكثر من 580 مليون دولار استرالي (512 مليون دولار اميركي) من المخدرات والاموال، من بينها 26 مليون دولار استرالي نقدا، في عملية استمرت عاما اطلق عليها الاسم الرمزي "اليغو" واستهدفت تبييض الاموال التي تجنيها عصابات الدراجات النارية ومهربي البشر وسواهم.

وقالت وكالة مكافحة الجرائم ان العملية عطلت 18 من مجموعات الجريمة المنظمة الخطيرة وحددت 128 شخصا معنيا في اكثر من 20 دولة، بعد جمع معلومات من وكالة بينها ادارة مكافحة المخدرات الاميركية.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل الدول المتورطة، لكن رئيس مفوضة مكافحة الجرائم الاسترالية بالانابة بول جيفتوفيك قال "الحقيقة ان الشرق الاوسط وجنوب شرق آسيا يظهران بشكل بارز".

وقال جيفتوفيك ان "ادخال المخدرات الى استراليا لا يزال مصدر الربح الرئيسي للجريمة المنظمة في هذا البلد، لكن هناك عدد من اعمال اخرى (مثل) عمليات الاحتيال الخطيرة والمنظمة في الاستثمارات وسرقة الهويات".

واسفرت عملية اليغو عن اعتقال 105 اشخاص ب190 تهمة مختلفة وادت الى اغلاق ثلاثة مختبرات سرية غير قانونية لتصنيع الميثامفيتامين واكبر مخبأ لزراعة الحشيشة في الماء في سيدني في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ووصفت العملية بانها "من انجح التحقيقات في غسيل الاموال في تاريخ تطبيق القانون الاسترالي" من قبل وكالة مكافحة الجرائم الاسترالية.

وقال وزير العدل الاسترالي مايكل كينان ان "القوة الضاربة ركزت على نشاطات غسيل اموال خطيرة جدا وبالنتيجة تم الكشف عن عدد من الجرائم المختلفة افضت الى هذه النتائج المذهلة".

واضاف "ان مصادرة اكثر من 550 مليون دولار من المخدرات والاموال ضربة كبيرة لاقتصاد العمليات الاجرامية".

وركزت العملية على الخدمات الدولية القانونية لتحويل الاموال، وقالت وكالة مكافحة غسيل الاموال الحكومية الاسترالية ان خدمات التحويلات تلك "في خطر كبير ان يتم استغلالها من قبل مجموعات الجريمة المنظمة الخطيرة".

وذكرت مجموعة فيرفاكس الاعلامية في عرض للعملية ان مجرمين استهدفوا رعايا اجانب وطلابا في استراليا ينتظرون تحويلات من الخارج، ووضعوا يدهم على التحويل المالي وقاموا بايداع اموال قذرة لصالح لجهات المدفوع لها وسحبوا المبالغ النقدية التي تم تحويلها من الخارج.

وقالت فيرفاكس ان مكتب صيرفة واحد على الاقل من تلك التي استخدمت في الشرق الاوسط وآسيا، قام بتسليم جزء من كل دولار قام بتهريبه الى حزب الله اللبناني المصنف تنظيما ارهابيا في استراليا.

وقال رئيس وكالة مكافحة الجرائم الاسترالية بالانابة كول بلانش "الامر ما كان ينتهي" مضيفا "كنا نعثر باستمرار على اكياس تحتوي على 500 الف و400 الف دولار".

وتمكنت اليغو من مصادرة 5.7 مليون دولار استرالي، في عملية واحدة في سيدني في عطلة الاسبوع الماضي، حيث عثرت على سبع حقائب محشوة بالاوراق النقدية في شقة قرب مطار المدينة.

وتم توجيه الاتهام لمواطن اميركي يبلغ من العمر 58 عاما، وصل مؤخرا الى استراليا عن طريق كوستاريكا، باستغلال الاموال في تلك القضية. وقال توني نيغوس مفوض الشرطة الفدرالية "هذا من اكبر المبالغ النقدية المصادرة في استراليا".

وتقوم وكالة مكافحة الجرائم الاسترالية ايضا بمراقبة استخدام عملة البيتكوين الالكترونية المشفرة.

وبرزت عملة البيتكوين في الواجهة العام الماضي عندما قامت السلطات الاميركية باغلاق موقع "سيلك رود" على الانترنت بعد ان تبين ان العملة استخدمت لشراء مخدرات وتزوير وثائق وشراء ادوات قرصنة وحتى خدمات قتلة مأجورين.

وتكلف الجريمة المنظمة استراليا ما بين 10 و15 مليار دولار استرالي سنويا من قبل وكالة مكافحة الجرائم، وتمثل المخدرات وغسيل الاموال والاسلحة والجرائم الالكترونية اهم القضايا.

وقدرت ارباح الجريمة المنظمة العابرة للدول بنحو 870 مليار دولار في 2009، وهي احدث الارقام المتوفرة، بحسب تقرير وكالة مكافحة الجرائم الاسترالية لعام 2013. ويمثل هذا الرقم نحو 1,5 بالمئة من  اجمالي الناتج المحلي الاجمالي في تلك الفترة.

 

×