باسكتانيون يفتشون بين حطام حافلة كان على متنها زوار من الشيعة وتعرضت لاعتداء في جنوب غرب باكستان

انفجار حافلة يؤدي الى مقتل 24 زائرا شيعيا في جنوب غرب باكستان

قتل 24 زائرا شيعيا الثلاثاء لدى عودتهم من ايران حيث زاروا اماكن دينية واصيب 31 اخرون عندما انفجرت قنبلة لدى مرور حافلة كانت تقلهم في ولاية جنوب غرب باكستان، بحسب مسؤولين. 

ووقع الانفجار في قرية درينغار على الطريق السريع الواصل بين باكستان وايران على بعد نحو 60 كلم غرب مدينة كويتا عاصمة ولاية بلوشستان.

وصرح وزير داخلية الولاية اسد جيلاني لفرانس برس "قتل 24 من ركاب الحافلة على الاقل واصيب 31 آخرون بجروح".

وافيد ان 51 راكبا كانوا داخل الحافلة ساعة وقوع الانفجار.

وقال جيلاني انه لم يتضح على الفور نوع القنبلة التي استخدمت في الهجوم وما اذا كان الهجوم انتحاريا. 

وقال ان حافلتين كانتا تسيران معا برفقة عربات امنية حكومية وان الانفجار استهدف احدى الحافلتين. 

وكان شخصان قتلا في هجوم مماثل في الاول من كانون الثاني/يناير في انفجار قنبلة استهدفت حافلة تقل زوارا شيعة. 

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الا ان العنف الطائفي تصاعد في باكستان بعد  اشتباكات دموية بين جماعات سنية وشيعية قرب اسلام اباد في تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي. 

ويشكل الشيعة نحو 20% من سكان باكستان الذين يدينون بغالبيتهم بالمذهب السني. وتشهد ولاية بلوشستان الغنية بالنفط والغاز تمردا انفصاليا وعنفا طائفيا يستهدف المسلمين الشيعة من اتنية الهزارا.