طائرة تعمل على اخماد حريق في ولاية فيكتوريا

اخماد حرائق في جنوب استراليا بعد تحسن الظروف المناخية

اتاح تدني درجات الحرارة وتراجع شدة الرياح العنيفة الاحد لعناصر الاطفاء في جنوب استراليا السيطرة على جزء كبير من حرائق الغابات المندلعة في المنطقة منذ اسبوع وتمددت من جراء موجة من الحرارة الاستثنائية، كما ذكرت السلطات.

ودمر حريق 15 منزلا في ولاية استراليا الجنوبية، فيما اجتاحت نيران اتسمت بعنفها الشديد عشر مزارع في منطقة جبال غرامبيامز غرب ملبورن بولاية فيكتوريا.

وتوفيت امرأة في نهاية الاسبوع بهذه المنطقة. واعتبرت وفاتها في مرحلة اولى ناجمة عن الحرائق، لكن السلطات باتت تعزو وفاتها الى اسباب اخرى.

وادى تغير اتجاه الرياح في اللحظة الاخيرة، الى تعديل مسار نيران عنيفة فنجت قرية هالز غاب (فيكتوريا) التي نقل مئات من سكانها، كما قال كريغ لابسلي المسؤول عن اجهزة مكافحة الحرائق في الولاية.

وقال "لقد نجت هالز غاب".

وكانت السلطات تعتبر في نهاية الاسبوع ان اسوأ الظروف المناخية (حرارة كثيفة ورياح عنيفة) موجودة في جنوب استراليا منذ "السبت الاسود" في السابع من شباط/فبراير 2009 عندما لقي 173 شخصا مصرعهم في حرائق غابات كبيرة بولاية فيكتوريا.

واوضح كريغ لابسلي "واجهنا حرائق كبيرة واجتاحت النيران حوالى 100 الف هكتار خلال يومين".

وفي جنوب استراليا، كانت خمسة حرائق كبيرة تواصل التقدم والاتساع، لكن تراجع درجات الحرارة وشدة الرياح ساعدا عناصر الاطفاء على السيطرة على معظم الحرائق.

لكن المسؤول عن ولاية فيكتوريا دعا الى مزيد من الحذر. وقال "لا نتوقع سقوط امطار او تغيرات مهمة في درجات الحرارة وستحل الظروف المناخية الجافة بالتأكيد في شباط/فبراير".

ويتوالى ظهور الحرائق في ولاية نيو ساوث ويلز حيث اتت النيران على 200 منزل وقتلت شخصين في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وقال روب روجرز المسؤول عن مكافحة الحرائق في هذه الولاية ان "عدد الحرائق التي يتعين علينا اخمادها يزداد باستمرار".

وحرائق الغابات مألوفة جدا في استراليا وخصوصا في الجنوب خلال فصل الصيف الجنوبي الذي يمتد من كانون الاول/ديسمبر الى شباط/فبراير.

 

×