سياح في شارع مزدحم في سوق باهارغانج في نيودلهي

تعرض سائحة دنماركية لاغتصاب جماعي في نيودلهي

تعرضت دنماركية لاغتصاب جماعي مساء الثلاثاء في وسط نيودلهي في فصل جديد من الاعتداءات على نساء في الهند كما افادت الشرطة الاربعاء.

والدنماركية البالغة من العمر 51 عاما هاجمتها مجموعة من ستة رجال على الاقل حين كانت تسأل عن طريق العودة الى الفندق الذي تنزل فيه، بوسط العاصمة الهندية كما افادت وسائل الاعلام الهندية.

وقال الناطق باسم شرطة نيودلهي رجان بهاغات لوكالة فرانس برس "كانت ضلت طريقها حين وقع الحادث. لقد تعرفت الشرطة على مشتبه بهم وتقوم حاليا باستجوابهم. والتحقيق جار".

واوضح الناطق ان الدنماركية ابلغت صديقتها التي قدمت معها الى الهند بهذا الاعتداء بعدما تمكنت في نهاية المطاف من العودة الى فندقها في باهارانج قرب المركز التجاري للعاصمة.

واوضحت وكالة برس تراست اوف انديا نقلا عن مصادر في الشرطة ان السائحة الدنماركية ارادت ان تسأل مجموعة من الرجال عن طريق العودة الى الفندق قرب محطة في نيودلهي فيما كانت عائدة من زيارة الى متحف، لكن الرجال اقتادوها الى مكان معزول واغتصبوها تحت تهديد سكين.

ولم يتسن الاتصال بالسفارة الدنماركية في الهند للتعليق على الحادث.

وبحسب صحيفة تايمز اوف انديا فان السائحتين تزوران الهند منذ حوالى اسبوع وقامتا بزيارة اغرا قبل ان تصلا الثلاثاء الى نيودلهي.

وياتي هذا الاعتداء الجنسي الجديد بعد عشرات ايام على اغتصاب بولندية بعد تخديرها من قبل سائق سيارة اجرة فيما كانت تزور العاصمة مع ابنتها البالغة من العمر سنتين، بحسب ما افادت بعض التقارير.

واحيت الهند في كانون الاول/ديسمبر ذكرى وفاة شابة هندية قبل سنة اثر تعرضها لاغتصاب جماعي وللضرب في نيودلهي متاثرة بجروحها، في حادث هز الهند والقى بالضوء على اعمال العنف بحق النساء.

وتم توقيف ستة رجال اثر هذا الحادث، توفي احدهم في السجن وتقول السلطات انه انتحر، فيما حكم على اربعة اخرين بالاعدام وبالسجن على الخامس لانه كان قاصرا عند وقوع الجرم.