بوتين يشيد بجهود الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في ترسيخ الأسس الأخلاقية للمجتمع

أشاد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بمناسبة عيد الميلاد، بجهود الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في ترسيخ الأسس الأخلاقية للمجتمع، والحفاظ على تراث البلاد الثقافي والتاريخي الثري.

وأشاد بوتين اليوم الثلاثاء، في برقية تهنئة أرسلها لبطريرك موسكو وسائر روسيا، كيريل، بمناسبة عيد ميلاد السيّد المسيح، ونشر نصها المكتب الصحفي للكرملين، بجهود الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في "ترسيخ الأسس الأخلاقية للمجتمع والحفاظ على تراثنا الروسي الثقافي والتاريخي الثري".

وأعرب عن قناعته بأن "نشاط الكنيسة المتعدد الجوانب في شؤون التعليم والتربية والرحمة وعمل الخير وغيرها سيجد تفهماً ودعماً من جانب الدولة والمجتمع"، معتبراً أن "عيد الميلاد المجيد عزيز على ملايين الناس.. فهو يهدينا نور الإيمان الذي لا ينطفئ ويملأ القلوب بالفرحة والأمل".

كما هنّأ بوتين الروس الأرثوذكس وجميع المواطنين الذين يحتفلون به، وقال إن "هذا العيد المشرق يغذي أطيب المشاعر والنوايا ويخدم وحدة ملايين الناس على أساس القيم الروحية، والتقاليد التاريخية المشتركة التي يعد الوفاق والاحترام المتبادل والرحمة ورعاية الآخرين جزءاً لا يتجزأ منها".

وأكّد أن "الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وأتباع الطوائف المسيحية الأخرى في روسيا يشاركون في حياة البلاد والمجتمع بنشاط وإبداع، ويسهمون في التربية اللائقة للجيل الصاعد ودعم الأسرة والأمومة والطفولة، ويبدون اهتماماً دائماً بالحفاظ على تراثنا الثقافي الفريد، وقضايا التعليم، وعمل الخير".

وقد حضر بوتين قداس منتصف الليل في كنيسة المسيح المخلص بمدينة سوتشي الروسية.

 

×