أردوغان يدعو لزيادة الاستثمار الياباني في بلاده وتوسيع علاقات التبادل التجاري بين البلدين

دعا رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الزائر لليابان، اليوم الثلاثاء، إلى زيادة الاستثمار الياباني في بلاده، وإلى توسيع علاقات التبادل التجاري بين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية عن أردوغان، قوله في محاضرة في طوكيو، إن زيارته ترتكز إلى فرص الاستثمار المشتركة، وتوسيع التبادل التجاري السنوي الثنائي الذي تبلغ قيمته الحالية 4 مليارات دولار إلى 10 مليارات دولار بحلول العام 2032 الذي تصادف فيه الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

واشار إلى أن التوصل على اتفاق تبادل تجاري ثنائي حر أمر أساسي لتطوير التجارة بين البلدين، معتبراً ان "حجم التبادل الياباني-التركي محدود من حيث حجمه، غير أنه وبوساطة التعاضد والتعاون والصداقة الوطيدة، يمكن حل هذه المسألة".

وكانت اليابان أقامت، في وقت سابق اليوم، مراسم استقبال رسمية لأردوغان في قصر أكاساكا بطوكيو، حضرها برفقة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وذلك قبل أن يلتقي رئيس الوزراء التركي نائب رئيس الوزراء الياباني، تارو أسو، ووزراء آخرين.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع قمة بين اردوغان وآبي في وقت لاحق من اليوم، حيث سيناقش الزعيمان بدء محادثات ثنائية ترمي إلى إبرام اتفاقية شراكة اقتصادية، وحيث من المرجح أن يؤكدا أن الجانبين سيعملان على التطبيق المبكر لاتفاقية التعاون في مجال التقنية النووية المدنية.

وسيسمح الاتفاق بتصدير التقنية النووية اليابانية إلى تركيا، حيث فاز اتحاد شركات ياباني-فرنسي بعقد بناء محطة نووية هناك.

وسيكون هذا الاجتماع الثالث بين رئيسي الوزراء بعد محادثات جرت في أيار/مايو وتشرين الأول/أكتوبر الماضيين، في وقت يأمل فيه آبي، على ما يبدو، بتعزيز العلاقات مع تركيا التي تشهد نمواً اقتصادياً ثابتاً.

وكان أردوغان وصل أمس الاثنين إلى طوكيو، في زيارة رسمية تستمر 3 أيام، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، ترمي إلى تعزيز التعاون بين البلدين.

 

×