×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تؤكد علاقتها القوية بالعراق وتعلن عن تسريع تسليم مبيعاتها العسكرية له

أكدت الولايات المتحدة الحفاظ على علاقة قوية بالعراق، معلنة عن تسريع تسليم مبيعاتها العسكرية له، فيما العمل جار لدعم جهود الحكومة العراقية بغية هزيمة تنظيم "القاعدة".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، خلال مؤتمر صحافي ان "الولايات المتحدة تحافظ على علاقة قوية والتزام مع وتجاه الحكومة العراقية".

وأضاف كارني "نحن ما زلنا على اتصال وثيق من واشنطن وسفارتنا في بغداد مع القادة السياسيين العراقيين بشأن كيفية الاستمرار في دعم جهود الحكومة لهزيمة القاعدة، وما يعرف الآن باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وهي مظلة القاعدة".

وتابع "لقد قدمنا التزاماً كبيراً بمساعدة الحكومة العراقية في التعامل مع هذا الوضع.. وهذ أمر يفترض بالعراقيين أن يتسلموا في زمام القيادة والتعاطي معه بانفسهم، ولكن هذا لا يعني اننا لا نستطيع مساعدتهم، ونحن نفعل ذلك".

وأردف كارني "نحن نعمل بشكل وثيق مع العراق لتطوير استراتيجية كلية لعزل المجموعات المرتبطة بالقاعدة ، وقد شهدنا بعض النجاح المبكر في الرمادي، حيث يبدو ان القوات القبلية والشرطة، بدعم من الجيش العراقي، تمكنت من عزل داعش في جيوب المدينة".

وأقر بأن "الوضع هش، ومن المبكر الحديث أو التوصل إلى خلاصات، لكننا نسرع تسريع مبيعاتنا العسكرية الخرايجية، وننظر في تزويد (العراق) بشحنة إضافية من صواريخ هيلفاير مع حلول فصل الربيع المقبل".

وأوضح كارني ان هذه الصواريخ هي عنصر واحد صغير من "الاستراتيجية الكلية"، لكنها أظهرت فعالية في منع "داعش" من الحصول على ملاذات آمنة سعت للحصول عليها في غرب العراق.

وتحدث عن تسليم 10 طائرات استطلاع دون طيار، من طراز "سكان إيغل" في الأسابيع المقبلة، و48 طائرة من طراز "رافين" في وقت لاحق هذا العام، مشيراً إلى انها ستساعد العراقيين على "تعقب العناصر الإرهابية داخل البلاد".

وذكر كارني انه سبق ان تم تزويد العراق بمناطيد استطلاع في سبتمبر الماضي، و3 مروحيات "بيل آي 407" في ديسمبر.

ورد على الانتقادات بأن ما يحصل في العراق هو نتيجة الانسحاب الأميركي من هناك، فقال كارني " إذا كان المنتقدون يعتقدون بضرورة وجود قوات أميركية تقاتل وتموت في الفلوجة اليوم، فعليهم ان يقولوا ذلك، لكن الرئيس (الأميركي باراك اوباما) لا يعتقد ذلك".

وأضاف ان أوباما "يعتقد انه لا بد أن نحرض على مصالح امننا القومي في سياستنا حول العراق أو افغانستان، وهذا ما نقوم به".

يشار إلى أن القوات العراقية تنفّذ حملة عسكرية واسعة في محافظة الأنبار بغرب البلاد، سعياً لاستعادة السيطرة على مناطق في المحافظة سيطر عليها مسلّحون ينتمون لتنظيم "القاعدة".

وأكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان العمليات ستستمر حتى إنهاء المظاهر المسلّحة وإنقاذ أهل المحافظة.

 

×