ملياردير صيني يرغب في إعادة المصداقية لصحيفة "نيويورك تايمز"

أكد ملياردير صيني معروف بمبادراته الخيرية نيته شراء صحيفة "نيويورك تايمز"، متعهدا "بإعادة المصداقية والنفوذ" للمجموعة الصحافية الأميركية العريقة.

وكتب شن غوانغبياو "اعتزم شراء نيويورك تايمز وأرجو منكم ألا تأخذوا كلامي على سبيل المزاح".

وتعهد الملياردير في حال حقق غايته بأن "يطلق إصلاحات أساسية يقضي الهدف النهائي منها بتعزيز صحة المقالات المنشورة في الصحيفة وموضوعيتها، فضلا عن إعادة المصداقية والنفوذ إليها".

وشدد شن غوانغبياو في مقاله الذي نشر في صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية "من الصعب جدا لنيويورك تايمز تقديم تغطية موضوعية عن الصين".

ويعد شن غوانغبياو من أغنى 400 شخص في الصين، وهو معروف بثروته الفاحشة وضروبه الإعلامية. وهو قد كسب أكثر من 560 مليون يورو من شركته المتخصصة في التهديم وإعادة التدوير. وهو كان قد صرح في نهاية كانون الأول/ديسمبر أنه يجري مناقشات لشراء الصحيفة التي أكدت إدارتها مرارا وتكرار أنها غير معروضة للبيع.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نشرت في العام 2012 تحقيقا عن الثروة الطائلة التي جمعتها عائلة رئيس الوزراء في تلك الفترة وين جياباو. وقد أغلق موقعها في الصين منذ ذاك الحين ورفضت السلطات منح تأشيرات دخول لعدة صحافيين يعملون لحسابها.

وساهم قطب الاتصالات المكسيكي كارلوس سليم في إنعاش وضع الصحيفة المالي في بداية العام 2009، بعد تكبدها خسائر بقيمة 1,1 مليار دولار.