نتانياهو يتهم الفلسطينيين بالتحريض على الكراهية

اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد السلطة الفلسطينية بشن حملة "تحريض على الكراهية" فيما يواصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري جولته الشرق الاوسطية سعيا لدفع مفاوضات السلام قدما.

وقال نتانياهو في مستهل اجتماع مجلس الوزراء "ان الفلسطينيين يواصلون حملتهم للتحريض على الكراهية كما رأينا في الايام الاخيرة مع رفضهم الاعتراف باسرائيل كدولة للشعب اليهودي".

واضاف رئيس الوزراء الذي بثت تصريحاته الاذاعة العامة "انها المشكلة الرئيسية التي نبحثها مع وزير الخارجية (الاميركي). ومن بين المسائل الرئيسية الاخرى امن اسرائيل الذي يجب بكل تأكيد ان يبقى بايدي اسرائيل".

وتابع "نعلم ان علينا التوصل الى اتفاق، لكن هذا الاتفاق لا يمكن ان يشكك بحق الشعب اليهودي في دولة".

واعتبر ان تطبيق اي اتفاق "يجب ان يمتد زمنيا بغية السماح باحداث تغيير في ثقافة الكراهية هذه".

وعرض وزير العلاقات الدولية يوفال شتاينيتز من جهته الاحد تقريرا حول "حملة التحريض على الكراهية" للسلطة الفلسطينية في البرامج التعليمية.

وقال الوزير الاسرائيلي "ان السلطة الفلسطينية تتحدث عن السلام في الامم المتحدة وفي محافل دولية اخرى، لكنها تربي على فكرة تدمير دولة اسرائيل وطرد او قتل الشعب اليهودي. وفي هذه الحملة هناك جانب من الاعجاب بادولف هتلر الذي يقدم على انه عرف كيف يتعامل مع مشكلة الشعب اليهودي".

في هذه الاثناء يتابع كيري الاحد جولته في الشرق الاوسط لدفع عملية السلام، عبر زيارة الاردن ثم السعودية اللذين يعدان من ابرز حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، بعد ثلاثة ايام من محادثات شاقة مع الاسرائيليين والفلسطينيين.