تظاهرة جديدة لمعارضي الحكومة في تايلاند

طالب آلاف المتظاهرين في بانكوك  الاحد بسقوط الحكومة التايلاندية تمهيدا لشل العاصمة الذي وعدوا به خلال اسبوع.

وكان المتظاهرون وعدوا بشل العاصمة اعتبارا من 13 كانون الثاني/يناير في فصل جديد من ازمة مستمرة منذ اكثر من شهرين ونصف الشهر وقتل خلالها ثمانية اشخاص.

وقد قرروا اغلاق تقاطعات الطرق الرئيسية ومنع الموظفين من التوجه الى مراكز اعمالهم وقطع الكهرباء والماء في المباني الرسمية ومقار رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا.

وقالت ناطقة باسم الحركة انشالي بيريراك "انها مسيرتنا الاولى هذه السنة لبدء اغلاق العاصمة".

ويتهم المتظاهرون رئيسة الوزراء بانها دمية بيد شقيقها ثاكسين شيناوترا، رئيس الوزراء السابق الموجود في المنفى بعد انقلاب اطاح به في العام 2006.

ويطالب المتظاهرون بابدال الحكومة ب"مجلس شعبي" غير منتخب خلال 18 شهرا قبل اجراء انتخابات جديدة. وهو برنامج يثير المخاوف بشأن اهدافهم الديموقراطية.

وتعد الازمة الحالية الاسوأ منذ العام 2010 عندما احتل مئة الف من "القمصان الحمر" الموالين لثاكسين وسط بانكوك خلال شهرين، قبل هجوم للجيش (اكثر من 90 قتيلا و1900 جريح).

 

×