الرئيس البورمي يدعم اصلاحا دستوريا مثيرا للجدل

عبر الرئيس البورمي ثين سين الخميس عن دعمه لاصلاح الدستور وخصوصا مادة فيه تمنع زعيمة المعارضة اونغ سان سو تشي من تولي الرئاسة.

وقال ثين سين في خطاب نشرته الصحيفة الرسمية نيو لايت اوف ميانمار "اعتقد ان دستورا سليما يجب ان يعدل من وقت لآخر لتلبية الاحتياجات الوطنية والاقتصادية والاجتماعية لمجتمعنا".

ويمنح دستور 2008 الذي صاغته المجموعة العسكرية السابقة واقر في استفتاء بعد اسبوع من مرور الاعصار نرجس الذي ادى الى مقتل او فقدان 138 الف شخص، صلاحيات هائلة للعسكريين وخصوصا 25 بالمئة من مقاعد البرلمان.

ويمنع الدستور اي بورمي متزوج من اجنبية او لديه اطفال اجانب من تولي الرئاسة. وهذا البند يمنع اونغ سان سو تشي التي كانت متزوجة من بريطاني توفي، وام لولدين يحملان جوازي سفر اجنبيين، من ان تصبح رئيسة.

وبدأت لجنة برلمانية تضم اعضاء من مختلف الاحزاب السياسية والجيش العمل على اصلاح الدستور منذ اشهر.

ويفترض ان تقدم تقريرها بحلول كانون الثاني/يناير المقبل.

وقال الرئيس البورمي "لا اريد ان تفرض قيود على حق كل مواطن في ان يصبح رئيسا للبلاد". واضاف "لكن في الوقت نفسه يجب ان تكون لدينا كل الاجراءات اللازمة للدفاع عن مصالحنا القومية وسيادتنا".

 

×