دكا مطوقة في اليوم الثاني من تظاهرات المعارضة في بنغلادش

ما زالت دكا عاصمة بنغلادش مقطوعة عن العالم  الاثنين لمنع انصار المعارضة من المشاركة في اليوم الثاني على التوالي في "مسيرة من اجل الديموقراطية" قتل خلالها شخصان الاحد.

واوقفت الحافلات والعبارات والقطارات خوفا من اعمال عنف جديدة على هامش المسيرة التي منعتها الشرطة.

وقال فاروق تالوكدار الذي يملك اكبر شركة للحافلات سوهاغ موتورز، لوكالة فرانس برس "استأنفنا خدمات الحافلات الى دكا بعد ظهر الاحد. لكن السلطات اعادت كل الحافلات عندما قررت المعارضة تمديد مسيرتها الى الاثنين".

وتغلق حواجز للشرطة محاور الطرق المؤدية الى العاصمة بينما نشر آلاف من رجال الامن في الشوارع لمنع التجمعات.

وكانت المعارضة تأمل في تعبئة حتى مليون متظاهر في وسط دكا في محاولة لاجبار رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد على الاستقالة وتأجيل انتخابات الخامس من كانون الثاني/يناير.

وقتل شخصان في اشتباكات وقعت الاحد في دكا بين الشرطة ومئات المحتجين الذين كانوا يعتزمون المشاركة في تجمع كبير دعت اليه زعيمة المعارضة خالدة ضياء التي منعتها الشرطة من مغادرة المنزل. 

وحظرت الشرطة هذه المظاهرة التي اطلق عليها اسم "مسيرة الديمقراطية" خوفا من وقوع المزيد من اعمال العنف في هذا البلد المنقسم. 

وفتحت قوات الشرطة خراطيم المياه على المحتجين الذين ردوا في بعض الاحيان باطلاق قنابل يدوية الصنع، مرددين هتافات ضد الشيخة حسينة.

 

×