زعيم حزب بريطاني معارض يدعو حكومة بلاده لاستقبال لاجئين سوريين

دعا زعيم حزب الإستقلال البريطاني المعارض، نايجل فراج، حكومة بلاده، اليوم الأحد، لاستقبال بعض اللاجئين السوريين الفارين من الحرب الدائرة في بلادهم.

وقال فراج، الذي قاد المعارضة في بلاده ضد السماح بالهجرة المفتوحة من رومانيا، وبلغاريا، في العام المقبل، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن المملكة المتحدة "يجب أن تستقبل بعض اللاجئين السوريين لأن اللجوء شيء مختلف جداً عن الهجرة الإقتصادية، ويتعين عليها احترام اعلان عام 1951 بشأن وضع اللاجئين".

واضاف "اعتقد أن هناك مسؤولية تملي على كل واحد منها في الغرب مساعدة بعض الناس الفارين من سوريا خوفاً على حياتهم"، داعياً إلى "فتح نقاش سليم في بريطانيا حول الفرق بين اللاجئ والمهاجر لمجرد المنفعة الاقتصادية".

ورفضت الحكومة الإئتلافية البريطانية الانضمام إلى 16 دولة، بما فيها الولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، تعهدت بالسماح لأكثر من 10 آلاف لاجئ سوري فارين من القتال الدائر في بلادهم منذ نحو 3 سنوات بدخول أراضيها، وتصر على قيام الدول المجاورة لسوريا، مثل لبنان، والأردن، وتركيا، والعراق، بإيواء اللاجئين السوريين، وتقول إن المملكة المتحدة تقدم مساعدات لأكثر من 2.4 مليون لاجئ سوري، فيما وصفتها الأمم المتحدة أكبر كارثة إنسانية في تاريخها.

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت دول الإتحاد الأوروبي بخذلان اللاجئين السوريين، وقالت إن دوله عرضت فتح أبوابها فقط أمام نحو 12 ألفاً من اللاجئين السوريين الأكثر ضعفاً، أي ما يعادل 0.5% فقط من أصل 2.3 مليون سوري فروا من بلادهم جراء الأزمة الدائرة فيها.

 

×