إقامة جنازة الجرّاح البريطاني الذي توفي بسوريا في مسجد ريجينت بارك وسط لندن

تُقام في مسجد ريجنت بارك وسط لندن، ظهر اليوم الخميس، جنازة الجرّاح البريطاني، عباس خان، الذي توفي قبل نحو أسبوع أثناء احتجازه في سجن بسوريا.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن خان (32 عاماً) كان على وشك إخلاء سبيله حين أعلنت الحكومة السورية في 17 كانون الأول/ديسمبر الحالي أنه أقدم على الانتحار، فيما تعتقد عائلته بأنه قُتل.

وأضافت أن جنازة جرّاح العظام البريطاني ستُقام في مسجد ريجنت بارك وسط العاصمة لندن، من ثم سيُنقل جثمانه إلى منطقة إلفورد، شرق لندن، لدفنه هناك تاركاً وراءه زوجته وطفلة عمرها 7 سنوات وطفل عمره 6 سنوات.

وكان جثمان خان وصل إلى لندن الأحد الماضي بعد تسليمه إلى عائلته في بيروت من قبل الحكومة السورية، وأُجريت فحوص لجثته لتحديد سبب الوفاة لكن لم يتم الإعلان عن نتائجها.

وكان جرّاح العظام البريطاني اعتُقل في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، بعد وصوله إلى سوريا للعمل في مستشفى ميداني في منطقة خاضعة لسيطرة الجماعات المسلّحة في محافظة حلب.

وقالت (بي بي سي) إن عائلة خان كلّفت المحامي البريطاني، مايكل مانسفيلد، بتمثيلها إذا ما قرّر الطبيب الشرعي فتح تحقيق حول ملابسات وفاته، والتي وصفها رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بأنها "مأساة مروّعة ومقززة" في رسالة وجهها إلى والدته الأسبوع الماضي.

 

×