بريطانيا تواجه 47 دعوى قضائية لانتهاكها قواعد الإتحاد الأوروبي

تواجه بريطانيا 47 دعوى قضائية لانتهاكها قواعد الإتحاد الأوروبي بشأن سلع تتراوح بين الجرارات واللعب وحتى الثوم.

وقالت صحيفة "ديلي ميل"، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة البريطانية تواجه هذه الدعاوى بسبب فشلها في اتباع العشرات من توجيهات المفوضية الأوروبية والإتفاقيات القانونية للإتحاد الأوروبي، ويمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى فرض غرامات ثقيلة بحقها من قبل محكمة العدل الأوروبية في حال اخفقت في تسويتها.

واضافت أن واحدة من الدعاوى القضائية تتعلق بالرسوم الجمركية على استيراد الثوم الطازج من الصين وتم ارسالها إلى محكمة العدل الأوروبية في أيلول/سبتمبر الماضي، في حين تتعلق دعاوى أخرى بشروط سلامة ألعاب الأطفال، ونظافة الشواطئ، وأداء الطاقة في المباني، والمركبات التي تقترب من فترة انتهاء استخدامها.

واشارت الصحيفة إلى أن تفاصيل الإجراءات القانونية، التي تم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات من مكتب رئاسة شؤون مجلس الوزراء البريطاني، ستغذي الجدل الحاد حول عضوية بريطانيا في الإتحاد الأوروبي.

ونسبت إلى، نايجل فراج، زعيم حزب الإستقلال البريطاني المناهض لعضوية بلاده في الإتحاد الأوروبي، قوله "اصبحنا غير قادرين على اتخاذ حتى قرار بسيط يتعلق بالطريقة التي نعيش بها حياتنا من دون أن نخضع للبيروقراطية الأوروبية أو محكمة أوروبية".

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، تعهد بإجراء استفتاء عام حول عضوية بريطانيا في الإتحاد الأوروبي عام 2017 في حال بقي في السلطة، لكن يواجه حالياً ضغوطاً متزايدة من قبل النواب المعارضين للإتحاد الأوروبي في حزب المحافظين الذين يتزعمه والأحزاب البريطانية الأخرى لتقديم موعد الإستفتاء.

 

×