×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

فيديو/ خودوركوفسكي يتعهد بعد الافراج عنه بالابتعاد عن السياسة

اعلن صاحب امبراطورية النفط السابق ميخائيل خودوركوفسكي اليوم الاحد انه تعهد في طلب العفو الذي وجهه الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالابتعاد عن السياسة بعد عشرة اعوام قضاها في المعتقل.

وقال خودوركوفسكي (50 عاما) في مقابلة مع مجلة المعارضة "ذي نيو تايمز"، "كتبت في وثائقي ما قلته مرارا في العلن: لن اعمل في السياسة ولن اسعى لاستعادة اسهم (مجموعته النفطية السابقة) يوكوس".

 واوضح انه لن يعود الى روسيا "ما لم اكن متأكدا من أنني قادر على السفر مجددا اذا رغبت بذلك".

 واكد خودورفسكي في المقابلة بان موسكو كان تريد منه مغادرة روسيا. وقال ان "السلطات (الروسية) تستطيع ان تقول انها لم ترسلني الى المنفى وبأنني انا من طلب ذلك، ولكن من يعرف الواقع الروسي، يتفهم تماما أنهم كانوا يريدون مني ان اغادر البلاد". 

واوضح ان مغادرته كان استجابة واضحة، وقال "لم يكن بألامكان ان نعمل افضل من هذا اذا ما اردنا ان نصنع فيلما حول سبعينات القرن الماضي حول منشق يعيش في المنفى".

ومن جانب اخر، اكد خوردوكوفسكي انه لايمكنه العودة الى روسيا بسبب ادانته في قضية مدنية.

وقال خودوركوفسكي لصحافيين روس في برلين، حسبما نقلت عنه وكالة انترفاكس الروسية "من وجهة النظر القانونية لم يتم اغلاق ملف قضيتي المدنية الاولى"، مشيرا الى ان "الامر يتعلق بدفع مبلغ 550 مليون دولار، وبحسب القانون الروسي فأن هذا يعطيهم الحق بعدم الموافقة على مغادرتي البلاد".

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اكد السبت لوكالة فرانس برس ان خودوركوفسكي "يستطيع العودة الى روسيا"، رافضا تحديد ما اذا كانت وضعت شروط للافراج عنه مثل تخليه عن اي نشاط سياسي.

ويعقد خودوركوفسكي مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم وقبل ذلك الوقت بقليل سيلتقي بعدد من الصحافيين الروس. 

واختار خوردوكوفسكي لهذين المؤتمرين مكانا رمزيا للغاية هو متحف مخصص لجدار برلين بالقرب من موقع "تشيك بوينت تشارلي" نقطة العبور بين شطري برلين الشرقي والغربي في عهد الستار الحديدي، في اول ظهور علني له.

 واجتمع خودوركوفسكي السبت بعائلته في برلين خصوصا والدته مارينا (79 عاما) التي يعتقد انها كانت سببا في قرار العفو من قبل الرئيس بوتين بسبب وضعها الصحي القلق. وقال محللون سياسيون واقتصاديون ان بوتين يسعى الى تحسين اجواء الاعمال وصورة روسيا مع اقتراب دورة الالعاب الاولمبية في سوتشي في شباط/فبراير المقبل، وهي مسألة ترتدي اهمية كبرى لدى الرئيس الروسي. 

وبدا خودوركوفسكي في مشاهد فيديو بثت الاحد وهو يقوم بتقبيل والدته التي نزلت من سيارة وقد بدا هزيلا وشعره الرمادي قصير جدا بعد عشرة اعوام قضاها في المعتقل. 

ثم عانق والده بوريس (80 عاما) وتبادل معه بعض الكلمات امام انظار انصاره. وفي الصباح الباكر التقى بأبنه بافل (28 عاما) في برلين التي نقل اليها سرا من سجنه في روسيا. 

وقال خودوركوفسكي في مقابلة تلفزيونية مع قناة "دوزاد" المستقلة ان الرئيس بوتين كان قد حاول الحصول منه على الاقرار بالذنب مقابل اطلاق سراحه، لكن هذا الشرط تم رفضه.

واضاف ان وزير الخارجية الالماني السابق هانز ديتريش غينشر عمل لسنوات من اجل اطلاق سراحه، وهو الذي اقترح فكرة العفو عنه لاسباب انسانية بسبب تدهور حالة والدته الصحية.

وتابع ان ذلك استمر لحين سماعه فلاديمير بوتين يتحدث للصحافيين الخميس بان اطلاق سراحه كان وشيكا. وكان خودوركوفسكي يعتبر في احدى الفترات اغنى رجل في روسيا واحدى اكثر الشخصيات نفوذا في هذا البلد.

 وحكم عليه في 2005 بالسجن مع الاشغال الشاقة ثمانية اعوام اثر ادانته "بالاحتيال والتهرب الضريبي". 

وعلى اثر محاكمة ثانية بتهمة "سرقة النفط وتبييض اموال" بقيمة 23,5 مليار دولار، رفعت العقوبة الى السجن 14 عاما.

 ويرى المدافعون عن حقوق الانسان وعدد من المراقبين الاجانب ان خودوركوفسكي كان ضحية تصفية حسابات نظمها فلاديمير بوتين.

 وافرج عن خودوركوفسكي الجمعة بعيد بيان اصدره الكرملين يؤكد ان الرئيس الروسي وقع مرسوم العفو. ووقع بوتين المرسوم غداة اعلانه المفاجئ وخلافا لكل التوقعات ان خودوركوفسكي تقدم اليه بطلب عفو لاسباب انسانية اذ ان والدته مريضة. وكان خودوركوفسكي رفض حتى الآن التقدم بطلب عفو الى الرئيس والاعتراف بذنبه.

 

 

×