متمردون من حركة طالبان يحرقون سيارات اميركية

هاجم متمردون من حركة طالبان ارتدوا ملابس الجيش الافغاني الاربعاء موقف سيارات تستخدمه القوات الاميركية في شرق البلاد على الحدود مع باكستان، ما أدى الى مقتل شرطي وحرق العديد من السيارات، حسب ما افادت السلطات المحلية .

وقال احمد ضياء المتحدث باسم ولاية ننجرهار حيث وقع الحادث لوكالة فرانس برس ان المتمردين قاموا بتفجير سيارة مفخخة عند مدخل الموقع المحمي والذي يقع في مدينة تورخام قبل ان يتبادلوا اطلاق نار مع  القوات الافغانية الموجودة في المكان.

واضاف ان "الهجوم الذي دام مابين ثلاث الى اربع ساعات اسفر عن مقتل شرطي واصابة خمسة اخرين بجروح".

واكد انه "تم حرق العديد من السيارات وكل المهاجمين قتلوا".

من جانبها، اعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم ، مشيرة الى  أحراق ثلاثين مركبة.

وموقف السيارات الذي تعرض للهجوم والذي كان يأوي سيارات تعود

للقوة الدولية التابعة للحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) يعود الى شركة خاصة، وتستخدمه القوات الاميركية التي تقوم بسحب معداتها من هذا البلد عبر باكستان البلد المجاور مع قرب انسحاب القوات الغربية من هذا البلد والمتوقع نهاية عام 2014.

ومع ذلك يمنع مرور قوافل حلف شمال الاطلسي على حدود تورخام  الحدودية منذ بدء المظاهرات في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر في شمال باكستان، احتجاجا على هجمات الطائرات بدون طيار الاميركية في المنطقة .

وترغب الولايات المتحدة الابقاء على قوات في أفغانستان بعد عام 2014 ، ولكن الرئيس الافغاني حميد كرزاي يرفض حتى الان التوقيع على الاتفاقية الأمنية الثنائية التي تحكم الوجود الاميركي في البلاد بعد عام 2014 .

ويأتي هجوم تورخام بعد يوم واحد على تحطم مروحية ما ادى الى مقتل ستة عسكريين اميركيين في ولاية زابل (جنوب).