الاتفاق مع موسكو جنب اوكرانيا "الافلاس" مع الاتحاد الاوروبي

اعلن رئيس الوزراء الاوكراني ميكولا ازاروف الاربعاء ان الاتفاق "التاريخي" الذي ابرم الثلاثاء مع موسكو سمح بانقاذ الاقتصاد الاوكراني من "الافلاس" الذي كان يهدده في حال توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي.

وقال ازاروف لدى افتتاحه اجتماعا لمجلس الوزراء ان اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي "لكان ادى الى الافلاس والانهيار الاجتماعي-الاقتصادي".

وتابع "شهدنا بالامس حدثا تاريخيا" في اشارة الى زيارة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الى موسكو والتي اعلنت روسيا خلالها توظيف 15 مليار دولار في سندات الدولة الاوكرانية وتخفيض اسعار الغاز لهذا البلد بنسبة الثلث.

وقال ان "العقد السابق حول الغاز (الذي ابرمته رئيسة الوزراء انذاك يوليا تيموشنكو المسجونة اليوم) ينزف الاقتصاد الاوكراني منذ ثلاث سنوات ونصف".

واضاف ان "الرئيس وضع حدا لهذا التفريط بالمصالح الوطنية الذي تتحمل مسؤوليته القوى السياسية ذاتها التي تتسبب اليوم بزعزعة الاستقرار في البلاد".

وتحتج المعارضة منذ حوالى شهر في الشارع على رفض الرئيس الاوكراني توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي لصالح التعاون الاقتصادي مع روسيا.

واكد ازاروف ان "الاتفاقات الموقعة تتيح امكانات جيدة للاقتصاد الاوكراني لسنوات كثيرة. لكان من المستحيل تحقيق كل ذلك بدون اتفاق بين الرئيسين الروسي والاوكراني".

واشار الى انه لو وقعت اوكرانيا اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي لكان تعين عليها الموافقة على شروط صندوق النقد الدولي ومنها زيادة اسعار الغاز على المستهلكين وتخفيض سعر العملة الوطنية وتجميد الرواتب مع شراء الغاز الروسي باسعار عالية.

وقال "اليوم ليس هناك ما يهدد الاستقرار الاقتصادي والمالي في اوكرانيا".

واكد "لن ندع احدا بعد اليوم يزعزع الاستقرار" في وقت عبأت المعارضة خمسين الف شخص في وسط كييف مساء الثلاثاء تنديدا بالاتفاق مع روسيا.

 

×