×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إغراءات أوروبية غير مسبوقة لإسرائيل والسلطة

كشف الاتحاد الأوروبي عن استعداده لتقديم حزمة مساعدات سياسية واقتصادية وأمنية "غير مسبوقة"، لكل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية، في حال التوصل إلى اتفاق حول تسوية نهائية دائمة.

وأعلن وزراء خارجية الدول الأوروبية، في ختام اجتماعهم ببروكسل الاثنين، عن استعداد الاتحاد الأوروبي لعرض "اتفاق شراكة مميز" مع كلا الجانبين، بشكل يسمح بزيادة التعاملات التجارية والاقتصادية مع الدول الأوروبية.

وجاء في بيان صدر في ختام الاجتماع أن "الوصول الى اتفاق سلام، سيفتح مجموعة واسعة من الفرص للتعاون مع الاتحاد الأوروبي لكل من إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية، بما في ذلك زيادة الوصول إلى الأسواق الأوروبية."

كما جدد الوزراء الأوروبيون عن استعداد الاتحاد للمساهمة بشكل كبير في ترتيبات ما بعد انتهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لضمان استدامة اتفاق السلام، وفق ما نقلت مصادر إسرائيلية وفلسطينية متطابقة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية تحذير الاتحاد الأوروبي من "الإجراءات التي تقوض المفاوضات"، معرباً عن أسفة للتوسع الإسرائيلي المستمر للمستوطنات غير الشرعية بموجب القانون الدولي، والتي تشكل عقبة في طريق السلام.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه البالغ إزاء "التحريض، وحوادث العنف في الأراضي المحتلة، وهدم المنازل، وتدهور الوضع الإنساني في غزة، والإجراءات التي تقوض الوضع الراهن للأماكن المقدسة، بما في ذلك في القدس."

ووصف البيان المحادثات الحالية بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية، برعاية الولايات المتحدة، بأنها "فرصة فريدة من نوعها"، يجب العمل على اغتنامها من قبل كلا الطرفين، وصولاً إلى تنفيذ حل الدولتين.