القضاء التايلاندي يتهم رئيس الوزراء السابق ابيسيت بالقتل في اجواء متوترة

اتهم رئيس الوزراء التايلاندي السابق ابيسيت فيجاجيفا الذي يتزعم اليوم اكبر حزب معارض في البلاد، الخميس بالقتل وذلك في اجواء سياسية شديدة التوتر.

وكانت هذه الملاحقات المرتبطة بتظاهرات 2010 مدرجة منذ وقت طويل على جدول اعمال القضاء. واتهم الرجل الذي كان حينها يرأس الحكومة لدوره المفترض في ذلك القمع الدامي الذي اسفر عن سقوط اكثر من تسعين قتيلا و1900 جريح.

وقال محاميه بانديت سيريبان لدى خروجه من المحكمة ان ابيسيت "يرفض الاتهامات"، لكن رئيس الوزراء السابق الذي مثل الخميس امام المحكمة لم يدل باي تصريح امام عدد كبير من الصحافيين الذين حضروا لتغطية الحدث.

واذن لزعيم الحزب الديموقراطي بمغادرة المحكمة بعد منحه حرية بكفالة في انتظار محاكمته في 24 اذار/مارس.

وتعيد هذه القضية تايلاند الى اخر ازمة كبيرة في تاريخها.

ففي 2010، احتل حوالى مئة الف من انصار رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناواترا او "القمصان الحمر" وسط بانكوك مطالبين باستقالة حكومة ابيسيت حتى شن الجيش عليهم هجوما.

وهذه الوقائع التي احدثت صدمة في تايلاند اساسية لفهم العداوات السياسية الشديدة التي تقسم البلاد حتى اليوم.

وما زال نفس التيارين يتواجهان اليوم. لكن انصار حكومة الحزب الديموقراطي حينها اصبحوا الان في الشوارع يطالبون بتنحي حكومة ينغلوك شيناوترا شقيقة ثاكسين التي اصبحت تحكم البلاد ويدعمها "القمصان الحمر".

ومنذ اكثر من شهر تعيش بانكوك على وقع التظاهرات المطالبة بنهاية "نظام ثاكسين".

وما زال رئيس الوزراء السابق ثاكسين الذي اطاح به انقلاب عسكري في 2006، يلقي بثقله على الساحة السياسية من منفاه بينما تتهمه المعارضة بانه ما زال يحكم البلاد من خلال شقيقته.

والشرخ القائم بين الموالين لثاكسين ومناهضيه (وهو تحالف لبورجوازيي بانكوك قريبين من الحزب الديموقراطي ومناصرين متطرفين للنظام الملكي) كان ايضا واضحا في المحكمة اذ ان انصار "القمصان الحمر" وصفوا ابيسيت ب "المجرم!" بينما اهداه انصاره زهورا.

ولم يمثل سوثيب ثاوغسوبان، نائب رئيس الوزراء في 2010 الذي يقود التظاهرات الحالية الخميس امام المحكمة. ويشتبه في انه سمح لقوات الامن باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وقد تؤجج ملاحقة ابيسيت غضب المتظاهرين الذين ما زالوا بالالاف في حالة تعبئة في بانكوك رغم ان عددهم تراجع كثيرا بعد ان بلغ 140 الفا في الشوارع.

لكنهم ما زالوا الافا امام مقر الحكومة تسلق بعضهم السياج وفق ما لاحظ مراسل فرانس برس في المكان، واصيب شرطي بشيء معدني القاه المتظاهرون وفق الشرطة.

وقالت المتظاهرة نايانان وانارو (42 سمة) انه متيقنة ان "ابيسيت لم يأمر باطلاق الرصاص" ودانت ملاحقته واعتبرتها سياسية.

اما سوثيب الذي صدرت بحقه مذكرتي توقيف بتهمة احتلال وزارة المالية و"التمرد"، فما زال يقود "الثورة" دون ان توقفه الشرطة وما زال يرفض تنظيم انتخابات جديدة حدد موعدها في شباط/فبراير بعد حل البرلمان الاثنين.

وقد ضاعف الانذارات الاخيرة للحكومة التي يريد ان يحل محلها "مجلس من الشعب" غير منتخب، مثيرا قلقا حول طموحاته غير الديموقراطية.

ولم يفز الحزب الديموقراطي بالانتخابات منذ عشرين سنة ولم يتمكن من حكم البلاد ثلاث سنوات بين 2008 و2011 الا بفضل قرار قضائي أمر بتنحي رئيس وزراء موال لثاكسين وحل حزبه.

ولم يعلن ابيسيت بعد الخميس ما اذا كان حزبه سيشارك في الانتخابات المبكرة المقررة في شباط/فباير بعد استقالة كافة نوابه المئة والخمسين الاحد، ويتوقع ان يعلن الحزب قراره مطلع الاسبوع القادم.

لكن معظم المحللين يتوقعون ان يقاطع الاقتراع لحرمانه من اي شرعية والعمل عمدا على تفاقم الازمة.

 

×