ليلة هادئة في كييف وحوالى الف متظاهر في ساحة الاستقلال فجرا

تجمع الف شخص صباح الخميس في ساحة الاستقلال بكييف بعد ليلة هادئة غداة محاولة هجوم فاشلة شنتها قوات الامن على المتظاهرين الموالين لاوروبا.

وظل الاف الاشخاص طوال الليل في الساحة التي يطلقون عليها اسم ميدان ايضا، وهو عدد اكبر من المحتجين الذين كانوا في الساحة في الليالي التي سبقت انتشار مئات الشرطيين من قوات مكافحة الشغب صباح الاربعاء قبل يتراجعوا بعد ساعات.

واقام المتظاهرون متاريس جديدة بدلا من تلك التي ازالتها قوات الامن وعززوها بالثلوج واكياس الرمل اصبحت، لتبدو الساحة اشبه بميدان معركة محصن.

وصرح اولغ بوليفكوف الذي قضى ليلته يحرس تلك المتاريس لوكالة فرانس برس ان "الليلة مرت بسلام"، معتبرا فشل هجوم قوات الامن صباح الاربعاء "درسا جيدا".

واضاف "لقد استخلصوا النتائج وادركوا انه لا يمكنهم مكافحة شعبهم".

وتدخل تعبئة المعارضة الموالية لاوروبا الخميس اسبوعها الرابع، مطالبة برحيل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش منذ رفضه التوقيع على اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي كان في طور الاعداد منذ اشهر مقابل التقارب من موسكو.

وحضر المتظاهرون طول الليل حفلات موسيقية ادتها خصوصا المغنية روسلانا التي فازت بمسابقة يوروفيجن 2004، وانشدوا مرارا النشيد الوطني الاوكراني.

ونقلت وكالة انترفاكس عن المغنية قولها "سنقاوم على الاقل ستة ايام اخرين، انا متأكدة  من ذلك" اي حتى 17 كانون الاول/ديسمبر.

وتشتبه المعارضة في ان اوكرانيا التي تشهد ركودا وتكاد تفلس، تعتزم التوقيع في ذلك التاريخ على اتفاقات اقتصادية مع موسكو تمنحها اسعارا تفضيلية في شراء الغاز وربما حتى قروضا.

 

×