القضاء يؤكد حكما بالاعدام على قيادي اسلامي في بنغلادش

رفضت المحكمة العليا في بنغلادش الخميس طلب استئناف تقدم به قيادي اسلامي ضد حكم بالاعدام صدر بحقه اثر ادانته بارتكاب جرائم حرب خلال حرب التحرير بعد يومين من ارجاء تنفيذ الحكم.

ورفض القاضي مزمل حسين طلب عبد القادر ملا مراجعة الحكم الصادر عليه، ما يعني انه قد يعدم شنقا اعتبارا من مساء الخميس.

واعلن المدعي العام محبوبي علم لوكالة فرانس برس في المحكمة بينما كان المحامون الموالون للحكومة يصفقون للقرار "ليس هناك عقبة قانونية تمنع اعدامه".

 وقررت المحكمة الثلاثاء ارجاء اعدام ملا ساعة ونصف فقط قبل الساعة المتوقعة لشنقه للنظر في طلب الاستئناف الذي يهدف الى مراجعة الحكم.

وقد امرت محكمة الاحد باعدام ملا الذي كان قياديا في حزب الجماعة الاسلامية خلال النزاع المسلح في 1971 ضد باكستان (التي كانت بنغلادش جزءا منها) وايداعه السجن في اكبر معتقل في العاصمة دكا.

واتهم عبد القادر ملا (65 سنة) وهو صحافي سابق بارتكاب مجازر خصوصا لانه تسبب في مقتل 350 مدنيا بنغاليا واعتبره المدعون "جزار ميربور" ضاحية دكا حيث ارتكبت هذه الفظائع.

وحكمت عليه المحكمة الدولية للجرائم المثيرة للجدل والتي اطلق عليها هذا الاسم مع انها لا تخضع لاشراف اي هيئة دولية، بالسجن المؤبد.

لكن عشرات الآلاف من الاشخاص احتجوا على هذا الحكم معتبرين ان القضاء كان رحيما جدا معه، فعدلت الحكومة تحت الضغط القانون لتتمكن من الطعن في القرار والحصول على حكم بالاعدام.

وامرت المحكمة العليا في ايلول/سبتمبر بتنفيذ حكم الاعدام.