كندا تطلب توسيع حدودها في القطب الشمالي

أعلنت وزارة الخارجية الكندية أنها تقدمت بطلب أولي لتوسيع حدودها في القطب الشمالي الغني بالموارد.

وقال وزير الخارجية الكندي، جون بيرد، بمؤتمر صحافي في أوتوا، ليل أمس الإثنين، "طلبنا من المسؤولين والعلماء لدينا القيام بأعمال حثيثة من أجل جمع معلومات لضمان أن الجرف القاري في القطب يتضمن مطالب كندا بالقطب الشمالي".

وأضاف بيرد "نحن مصممون على ضمان أن يستفيد كلّ الكنديين من الموارد الضخمة الموجودة في أقصى شمال كندا".

وتقدمت كندا بالطلب الأولي أمام لجنة في الأمم المتحدة.

ويتعين على الدول أن تتقدم بطلب أمام لجنة خاصة في الأمم المتحدة من أجل توسيع حدودها البحرية.

وبموجب القانون الدولي فإن لكلّ من الدول الـ5 المطلة على القطب الشمالي، الدانمرك، وكندا، والنروج، وروسيا، والولايات المتحدة، 200 ميل بحري عن حدودها الشمالية.