الخارجية الروسية تقول إن العلاقات مع طهران لا تتأثر بتقلبات الوضع السياسي

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، أن العلاقات مع طهران لا تتأثر بتقلبات الوضع السياسي.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته بمناسبة قيام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بزيارة إلى إيران الأربعاء القادم، إن "العلاقات الروسية-الإيرانية تستند إلى مبادئ الصداقة والجيرة الطيبة، ولا تتأثر بتقلبات الوضع السياسي.. ونعتزم مواصلة التعاون (مع إيران) لصالح الاستقرار الإقليمي والأمن الدولي".

ورحبت الخارجية بالاتفاق الذي تم إعلانه في جنيف في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بشأن برنامج إيران النووي، مشيرة إلى أن تنفيذ هذا الاتفاق الذي يتيح لإيران إحقاق حقوقها كطرف لاتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية، ويتضمن تخفيف العقوبات المفروضة عليها سيؤثّر بشكل جيد في الوضع في منطقة الشرق الأوسط، ويساعد في إقامة منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل هناك.

وبشأن الأزمة السورية، أكد البيان أن روسيا تسعى جاهدة إلى حل هذه الأزمة وإنهاء معاناة الشعب السوري وتدعو إلى بدء محادثات سلام خلال مؤتمر جنيف - المزمع عقده بمشاركة دول المنطقة الرئيسية بما فيها إيران، مشيرة إلى "تطابق العديد من مواقف روسيا وإيران تجاه الأزمة السورية".

وشدد على ضرورة أن "تبذل روسيا وإيران قصارى الجهد لإنجاح الاجتماع الرابع لقمة دول بحر قزوين في خريف العام 2014.

كما رحبت الخارجية الروسية "بتصميم" طهران على الدخول في تعاون وثيق مع دول المنطقة لمساعدة أفغانستان على حل مشكلاتها.

وكانت الخارجية الروسية، أعلنت الجمعة أن لافروف، سيزور إيران يومي الأربعاء والخميس القادمين، مشيرة إلى أنه سيبحث خلال الزيارة، العلاقات الثنائية بين البلدين وعدداً من القضايا الإقليمية، إضافة إلى مسألة تسوية الملف النووي الإيراني، في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه في جنيف بين طهران ومجموعة "5+1".

 

×