روحاني: الجكومة متمسكة بكل الوعود التي قطعتها للشعب الايراني ضمن إجماع وطني

قال الرئیس الايراني حسن روحاني إن حكومته متمسكة بكل الوعود التي قطعتها للشعب، وإنهم يحتاجون للإجماع الوطني لبلوغ الأهداف التي وضعوها.

وقال روحاني الیوم السبت فی کلمة أمام طلاب" جامعة الشهید بهشتي " في طهران بمناسبة (یوم الطالب الجامعي) " إن الحكومة متمسکة بالوعود التی قطعتها للشعب".

وكان الرئيس الايراني السابق محمود أحمدي نجاد دعا روحاني إلى مناظرة تلفزيونية حول سياسات إيران وقبل روحاني الدعوة .

وقال روحاني " إن الطاقة النوویة ولیست الطاقة النوویة فقط بل التكنولوجیا النوویة والتخصیب ایضا، حق مشروع لإیران والی جانب ذلك فإن التطور والتنمیة حق مشروع لنا".

وأشار إلى أن " تحسین الظروف المعیشیة للشعب وتحقیق الرخاء حق مشروع للشعب الایراني کما أن تحطیم جدار الحظر حق مشروع لنا".

وقال روحاني" نحن بحاجة الی الاجماع الوطني والتناغم وتقریب أفكارنا ووجهات نظرنا أکثر فأکثر لبلوغ الاهداف السامیة. اذا لم نتمكن من تسویة قضایانا الداخلیة والتوصل إلی إجماع وطني بهدوء وبتعقل وفي إطار القانون، فكیف یمكن حل القضایا المعقدة بالعالم؟".

ولفت إلى أن الحكومة "وبدعم قائد الثورة الاسلامیة والشعب، تمكنت وفي المرحلة الاولی من اتخاذ خطوات هامة وحیویة خلال الایام ال100 الاولی في مجال الارتباط والتعاطي البناء مع العالم".

وأضاف" أن حکومة الامل والتدبر استطاعت منذ أن باشرت عملها وخلال ال100 یوم إزالة العقبات الاساسیة التی ترتبط بالسیاسة الخارجیة، وانتم عرفتم ماهي الجهات التی استاءت وغضبت من هذا التفاهم سیما الكیان الصهیوني" .

وقال" إن الحكومة وفي ظل حمایة قائد الثورة الاسلامیة والدعم الحاسم من قبل الشعب الایراني ، استطاعت ان تخطو الخطوة الاولی المؤثرة خلال أکثر من 3 أشهر فی مجال الارتباط والتعامل البناء مع العالم لصالح الشعب والبلاد".

وقال "إن جمیع دول المنطقة الحلیفة مع إیران عبّرت عن سرورها وارتیاحها للاتفاق النووي الایراني مع الغرب، إلا ان بعض الدول( لم يسمها ) التي لم تنظر إلی مصالحها الطویلة الأمد، إلی جانب الكیان الصهیوني عبرت عن استیائها من الاتفاق".

 

×