×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عشرات الآلاف من أنصار المعارضة الأوكرانية يتوجهون إلى مقر الرئاسة

توجّه عشرات الآلاف من أنصار المعارضة الأوكرانية مساء اليوم الثلاثاء، من ميدان الاستقلال بوسط العاصمة الى شارع بانكوفا حيث مقر الرئاسة، بعد امتناع البرلمان الأوكراني عن سحب الثقة من الحكومة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن عشرات الآلاف من المتظاهرين الأوكرانيين توجهوا إلى مقر الرئاسة.

ويطالب المتظاهرون باستقالة الحكومة والرئيس فكتور يانوكوفيتش، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن امتنع البرلمان الأوكراني في وقت سابق اليوم، عن سحب الثقة من حكومة نيقولاي أزاروف، رغم إصرار المعارضة على ذلك على خلفية الأوضاع السياسية المتدهورة في البلاد.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن 186 نائباً أوكرانياً من بين 450 صوتوا لصالح قرار سحب الثقة من الحكومة.

ويتطلب سحب الثقة عدد أصوات 226 نائباً.

وتعهد رئيس الوزراء في كلمة أمام النواب قبل التصويت باستخلاص العبر مما حدث وإجراء تعديلات واسعة النطاق في حكومته، معتذراً عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السبت الماضي من قبل القوات الخاصة.

ودافع أزاروف عن موقف الحكومة من الأزمة ودعا النواب إلى العمل للحيلولة دون تكرار "الثورة البرتقالية"، عندما أدت احتجاجات ومظاهرات حاشدة نظمتها المعارضة في العام 2004 إلى إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها فيكتور يانوكوفيتش وإجراء جولة إعادة فاز فيها منافسه الموالي للغرب، فيكتور يوشينكو.

وفي حديقة "ماريينسكي" قرب مقر البرلمان ايضا بدأ أنصار حزب الأقاليم الحاكم والرئيس فيكتور يانوكوفيتش اعتصاما مفتوحا لتأكيد دعمهم لنهج الحكومة.

وقد حاصر آلاف المتظاهرين أمس مبنى الحكومة في العاصمة الأوكرانية، كييف، وأغلقوا الطرق المؤدية إليه، احتجاجاً على رفض الحكومة توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية أنها اعتقلت أمس الاثنين 9 أشخاص بتهمة ارتكاب أعمال شغب أمام الديوان الرئاسي.

وكان عشرات الأشخاص أصيبوا بجروح وحروق، نتيجة المجابهات العنيفة التي وقعت بين المتظاهرين وقوات الامن وسط كييف خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

ونددت أغلبية العواصم الاوروبية بلجوء سلطات الامن الاوكرانية لاستخدام العنف ضد المتظاهرين وتفريقهم بالقوة، فيما اتهمت سلطات الامن الاوكرانية جماعات من المتظاهرين بافتعال المجابهات مع قوات الأمن والقيام بممارسات استفزازية ضدها.

ويطالب المتظاهرون بإقالة الحكومة على خلفية رفض يانوكوفيتش توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، خلال قمة الشراكة الشرقية التي عقدت مؤخرا في العاصمة الليتوانية، فيلنيوس.

 

×