محتجون أوكرانيون يحاصرون مبنى الحكومة

حاصر نحو ألف محتج المقر الرئيسي للحكومة الاوكرانية يوم الاثنين وسدوا الطرق المحيطة به ومنعوا الموظفين من التوجه الى العمل في اطار الاحتجاجات على عدول البلاد عن الاندماج مع اوروبا.

ودعت المعارضة الى اضراب عام احتجاجا على سياسة الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش التي عادت للتقارب مع روسيا وسد المحتجون الطريق الرئيسي المتجه الى مقر الحكومة بصناديق القمامة وحاويات معدنية.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الاوكراني ميكولا ازاروف "الموظفون لم يستطيعوا دخول المبنى. المفاوضات مستمرة مع المحتجين للسماح للموظفين بالدخول."

وركز المحتجون على مقر الحكومة بعد ان حشدت المعارضة امس الاحد نحو 350 ألف شخص في احتجاج بالعاصمة كييف شابته اشتباكات عنيفة بين المحتجين والشرطة.

ولم يصدر اي تعليق من الرئيس الاوكراني المقرر ان يسافر الى الصين في زيارة رسمية يوم الثلاثاء.

وطالب زعماء المعارضة باستقالة يانوكوفيتش والحكومة الاوكرانية بعد ان تراجع عن توقيع اتفاق تجاري هام مع الاتحاد الاوروبي بعد سنوات من الاعداد له وغير دفة السياسة التجارية صوب روسيا مرة اخرى التي كانت تقود اوكرانيا في اطار الاتحاد السوفيتي السابق.

 

×