لاریجاني يقول ان الغرب حاول حرمان الشعب الإیراني من حقوقه عبر الحظر

اعتبر رئیس مجلس الشوری الإيراني، علي لاریجاني، أن الغرب حاول حرمان الشعب الإیراني من حقوقه النوویة عبر إظهار ملامح الغضب أو فرض الحظر.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (ايرنا)، اليوم الإثنين، عن لاريجاني، قوله في کلمة ألقاها بمدینة کاشمر بمناسبة ذکری "استشهاد" آیة الله حسن مدرس، أحد أبطال ثورة الدستور، ان "الغرب حاول خلال الـ12 عاماً الماضیة حرمان الشعب الإیراني من حقوقه النوویة عبر إظهار ملامح الغضب أو فرض الحظر".

وأضاف "نری الیوم أن الغرب یسعی إلی تسویة الملف النووي الإيراني عبر الحوار، الأمر الذی کانت إیران تدعو إلیه دائماً، لذلك لایجب أن یخطئ الغرب في حساباته ویتصور ان إيران جلست حول طاولة المفاوضات بسبب الحظر".

وشدد لاريجاني علی ان إیران تسعی لتسویة هذا الموضوع عبر الوسائل السیاسیة، وان النخب الدینیة والسیاسیة والشعب الإیراني يتابع هذا الموضوع بحساسیة بالغة.

وأشار إلی ان "الغرب یقول اننا نرید أن نوقف التخصیب في إیران"، وقال انهم "إذا أردوا هذا الأمر لما تفاوضوا مع ایران؟، مشدداً على ان بلاده "لا تخفي شیئاً ولا تسعی للحصول علی السلاح النووي".

وأوضح لاريجاني ان الشعب الإیراني بدفاعه عن حقوقه النوویة "استمد العزم من صمود ومقاومة الشهید مدرس".

يشار إلى ان "ثورة الدستور" أو "الثورة الدستورية الإيرانية" حدثت بين عامي 1905 و1907 وأدت إلى إقامة البرلمان، وإنشاء نظام ملكي دستوري.

 

×