×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

'العفو الدولية' تطالب إسرائيل برفع الحصار عن قطاع غزة

طالبت منظمة العفو الدولية، اليوم الأحد، السلطات الاسرائيلية برفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة فوراً، والسماح بإيصال الوقود والإمدادات الأساسية الأخرى إلى هناك من دون قيود.

وقالت المنظمة إن سكان قطاع غزة، البالغ عددهم 1.7 مليون نسمة، يعيشون منذ الشهر الماضي بلا كهرباء معظم الأوقات، وفي ظل كارثة صحية عامة بعد توقف محطة الطاقة الوحيدة بسبب غياب الوقود، ما تسبّب في تعطّل العديد من أنظمة الصرف الصحي ومنشآت المياه.

وأضافت أن محطة توليد الكهرباء في غزة، والتي كانت تزود القطاع حتى وقت قريب بـ 30% من الكهرباء، اضطرت للإغلاق بعد أن نفد وقود الديزل منها في الأول من نوفمبر الماضي، ما أدّى إلى تفاقم أزمة المياه والصرف الصحي وترك سكان القطاع بدون كهرباء لمدة 16 في اليوم.

وأشارت المنظمة إلى أن جميع مرافق المياه والصرف الصحي البالغ عددها 291 منشأة تعتمد الآن، ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، على المولدات الاحتياطية والتي تتأثر أيضاً بنقص الوقود، مما سمح لأكثر من 35 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي الخام بالتدفق في شوارع مدينة غزة في 13 من الشهر الماضي.

وقال فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "الانتكاسة الأخيرة في نقص الوقود فاقمت الاعتداء على كرامة الفلسطينيين في غزة، وحرمانهم على نحو كبير من الحقوق الأساسية لأكثر من 6 سنوات جرّاء الحصار الإسرائيلي والقيود التي فرضتها السلطات المصرية".

وأضاف لوثر أن الحصار "عاقب بشكل جماعي سكان غزة وفي انتهاك للقانون الدولي، وساهم إغلاق محطة الكهرباء في التأثير على جميع جوانب حياتهم اليومية، ويتعيّن على السلطات الإسرائيلية أن ترفع الحصار فوراً بدءاً من السماح بإدخال إمدادات الوقود إلى القطاع، والعمل مع جميع الأطراف المعنية لتفادي وقوع أزمة إنسانية هذا الشتاء".

ولفتت منظمة العفو الدولية إلى أن البنية التحتية للطاقة والمياه والصرف والصحي في غزة لم تكن كافية لتلبية الحقوق الأساسية للسكان منذ تشديد إسرائيل الحصار على القطاع في حزيران/يونيو 2007.

ودعت السلطات المصرية إلى تسهيل بناء خطوط جديدة للكهرباء لزيادة امدادات الكهرباء إلى جنوب قطاع غزة، والعمل مع السلطات الفلسطينية والإسرائيلية لإيجاد حل مستدام لأزمة الوقود.

 

×