متمردو بوكو حرام يقتلون 24 شخصا في هجومين في نيجيريا

افاد شهود السبت ان متمردي بوكو حرام الاسلاميين قتلوا 24 شخصا في هجومين منفصلين الخميس والسبت في شمال نيجيريا.

ووقع سبعة صيادين ضحية كمين وقتلوا في عملية السبت في قرية باغا على بحيرة تشاد في ولاية بورنو، احدى الولايات الثلاث في شمال شرق البلاد التي اعلنت فيها حالة الطوارىء منذ ايار/مايو.

ووقع الهجوم الثاني الخميس في الولاية نفسها واسفر عن 17 قتيلا. فقد احرق مسلحون يستقلون شاحنات بيك اب نحو مئة متجر وسيارة في منطقة سابون غارين باقليم دامبوا على بعد حوالى تسعين كلم من عاصمة الولاية مايدوغوري.

ولم تؤكد السلطات المحلية والعسكرية هذين الهجومين حتى الان.

وقال الصياد ابراهيم غامبو الذي حضر الى مايدوغوري لمعالجة شقيقه الذي اصابه الاسلاميون "لقد قتلوا سبعة صيادين (في باغا) واصابوا 15 اخرين واحرقوا زوارق وشباكا تستخدم في الصيد".

واورد صياد اخر هو شريف بابابا "كان انتقاما للمتمردين لان جنودا تصدوا لهم قبل اسبوعين".

واعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة ان بوكو حرام تشن عمليات انتقامية ضد المدنيين وخصوصا افراد مجموعات الدفاع الذاتي الذين يزودون العسكريين معلومات.

وفي سابون غارين، وقع الهجوم الخميس قرابة الساعة 23,35 (22,35 ت غ). وافاد قريون ان المهاجمين كانوا يهتفون "الله اكبر" لدى وصولهم، لافتين الى ان الهجوم استمر حتى الرابعة فجر الجمعة.

والتزمت السلطات النيجيرية السبت تأمين المناطق القريبة من حدودها مع تشاد والنيجر والكاميرون خلال الاعياد المسيحية في نهاية العام، على خلفية مخاوف من هجمات قد تشنها بوكو حرام.

واعلنت حالة الطوارىء في ايار/مايو في ولاية بورنو وكذلك في ولايتين بشمال البلاد ذات الغالبية المسلمة. ومذذاك، تنفذ القوات الحكومية حملة واسعة النطاق ضد تمرد بوكو حرام الذي بدأ العام 2009 واسفر عن مقتل الالاف.