ايران سترفض ان تفرض عليها نسبة تخصيب اليورانيوم

اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان ايران ستقرر بمفردها مستوى تخصيب اليورانيوم الذي تحتاجه وفق ما نقلت وسائل الاعلام الايرانية.

وصرح ظريف لوكالة ايرنا الرسمية ان "ايران ستقرر مستوى التخصيب حسب حاجاتها في مختلف الميادين".

واضاف "فقط تفاصيل (التخصيب) قابلة للتفاوض في المرحلة النهائية من المفاوضات" مع الدول الكبرى في مجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا).

وافادت وسائل الاعلام ان الوزير الايراني ادلى بهذه التصريحات للصحافيين بعد مباحثات الجمعة في مدينة قم التي فيها عتبات شيعية مقدسة، حيث التقى رجال دين ليشرح لهم تفاصيل الاتفاق المرحلي المبرم في جنيف في 24 تشرين الثاني/نوفمبر مع الدول الكبرى.

وينص اتفاق جنيف الذي يفتح المجال امام ستة اشهر دقيقة من المباحثات من اجل التوصل الى اتفاق "كامل" على ان طهران وافقت على الحد من مستوى تخصيب اليورانيوم الى ما دون نسبة خمسة في المئة في انتظار اتفاق نهائي مع الدول الكبرى.

وفي مقابل تعليق جزئي للعقوبات الدولية التي تنعكس سلبا على اقتصادها وافقت ايران ايضا على تحويل نصف مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين في المئة (حوالى 200 كلغ) الى وقود للمفاعل الطبي في طهران وخفض النصف الاخر الى اقل من خمسة في المئة.

وافادت وسائل الاعلام الايرانية ان ايران والدول الست الكبرى اتفقت على التفاوض على اتفاق نهائي سيحدد خصوصا "برنامج تخصيب مع معايير يقبلها الطرفان طبقا للحاجات".

ومن شان هذا الاتفاق ايضا ان يحدد حجم ومستوى نشاطات التخصيب والمكان الذي ستجري فيها ومخزون اليورانيوم الذي يمكن ان تحتفظ به ايران لفترة معينة".

ونقلت وكالة فارس عن الوزير الايراني "اننا نقول دائما اننا لن نسمح بان يحدد اي كان (الدول الاخرى) حاجات ايران" في مجال التخصيب.

وكان تخصيب اليورانيوم في صلب عملية شد الحبال بين ايران والدول الكبرى التي تتهم واسرائيل ايران بالسعي الى حيازة السلاح الذري وهو ما تنفيه طهران.

 

×