رئيس الوزراء الباكستاني يزور كابول لاجراء مباحثات سلام

وصل رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف السبت الى كابول حيث سيجري مباحثات سلام مع الرئيس حميد كرزاي في محاولة لتحريك عملية السلام في افغانستان مع اقتراب انسحاب قوات الحلف الاطلسي نهاية 2014.

واعلن القصر الرئاسي ان "السيد شريف وصل الى كابول وسيلتقي الرئيس كرزاي" موضحا ان المباحثات ستتناول "تحسين العلاقات بين البلدين الجارين".

وهذه اول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء الباكستاني منذ نحو 18 شهرا، كما انها اول زيارة رسمية منذ فوزه في الانتخابات التشريعية في ايار/مايو الماضي.

وتأتي الزيارة بعد اسبوع من زيارة قام بها الى باكستان وفد من المجلس الاعلى الافغاني للسلام المكلف بفتح جسور مع طالبان لاقناعهم بالدخول في مفاوضات مباشرة مع الرئيس كرزاي أملا في ارساء الاستقرار في البلاد.

وتعتبر باكستان فاعلا اساسيا في عملية السلام في افغانستان نظرا لعلاقاتها التاريخية مع حركة طالبان.

وخلال الاشهر الاخيرة وبناء على طلب كابول افرجت اسلام اباد عن العديد من عناصر طالبان المعتقلين في سجونها بمن فيهم الملا برادار الذي كان مساعد قائد حركة طالبان على أمل اقناع قادة الحركة بالتفاوض مع سلطات افغانستان. لكن هذه المبادرات لم تثمر حتى الان.

وتاتي زيارة شريف في حين تضغط الولايات المتحدة على الرئيس كرزاي كي يوقع على اتفاقية امنية تضع اطرا لبقاء قوات اميركية في البلاد بعد انسحاب الجنود ال75 الفا من الحلف الاطلسي نهاية 2014.

ويثير هذا الانسحاب مخاوف من اندلاع سلسلة جديدة من اعمال العنف في البلاد التي تواجه تمرد حركة طالبان منذ 12 سنة رغم الامكانيات العسكرية الهائلة التي استعملها الحلف الاطلسي دون التمكن من احتواء التمرد.

 

×