حزب سويسري يسقط عضوية احد اعضائه بسبب اتهامه بالادلاء بتصريحات معادية لاسرائيل

سحب حزب حركة المواطنين الشعبوي السويسري العضوية من احد اعضائه الجمعة بعد تصريحات ايد فيها تدمير دولة اسرائيل.

وكتب دينيس مينود، عضو الحزب الاقليمي، على صفحته على فيسبوك الثلاثاء انه بعد الاتفاق التاريخي بين طهران والغرب بشان برنامج ايران النووي، "اهم شيء هو ان اسرائيل في الطريق الى الاحتراق". 

وتسبب تصريحه في موجة فورية من الغضب، حيث طالبت جماعة حقوق اليهود السويسرية الحزب ب"اتخاذ موقف تجاه هذا النوع من التصريحات المشينة". 

وصرح مينود، الذي شطب تعليقه على صفحته على فيسبوك لاحقا، لصحيفة "تريبيون دي جنيف" السويسرية ان تصريحه فهم في غير سياقه. 

وقال "ما اردت قوله هو انه بعد الاتفاق مع ايران .. فان اسرائيل هل الخاسرة استراتيجيا وسياسيا. وكل شيء اخر هو تفسير سام وخاطئ". 

ويتزايد نفوذ حزب حركة المواطنين في منطقة جنيف حيث  فاز بعشرين من مقاعد البرلمان الاقليمي ال 100 في ايلول/سبتمبر الماضي مستندا الى برنامج يدعو الى تأمين الحدود. 

ورفض مينود الاستقالة بناء على طلب من حزبه، الا ان رئيس الحزب روجر غيلاي قال الجمعة ان مينود "لم يعد عضوا في الحزب". 

ويعرف مينود بهفواته الكلامية ومن بينها تصريحات حول المثليين والمهاجرين الحاصلين على الجنسية السويسرية.

 

×