الصين تقول انها "راقبت" تحليق القاذفتين الاميركيتين في منطقتها الجوية

أعلنت الصين الاربعاء انها قامت بعملية "مراقبة" مستمرة لقاذفتين اميركيتين من طراز بي-52 طوال الرحلة التي قامتا بها الثلاثاء، من دون ابلاغ بكين، في منطقة الدفاع الجوي التي استحدثتها بشكل احادي الجانب في منطقة متنازع عليها.

 وقالت وزارة الدفاع الصينية ان "الجيش الصيني راقب مجمل مسار (رحلة القاذفتين) وقام خلال فترة مناسبة بالتعرف (على الطائرتين) وتبيان اي نوع من الطائرات الاميركية هما".

واضافت الوزارة في بيان ارسل بالفاكس الى وكالة فرانس برس "ان الصين تملك القدرة للقيام بمراقبة فعالة لمجالها الجوي".

وقد اعلنت بكين من جانب واحد السبت منطقة دفاع جوية فوق بحر الصين الشرقي، وهي منطقة تشمل جزر سنكاكو، الارخبيل الخاضع اداريا لليابان لكن الصين تطالب به تحت اسم دياويو.

واعتبر البيت الابيض من جهته هذه الخطوة "تصعيدية" فيما اشتدت اللهجة بين طوكيو وبكين واستدعت كل منهما سفير البلد الاخر.

واعلنت استراليا من ناحيتها الثلاثاء انها استدعت السفير الصيني للاحتجاج على هذا التدبير الجديد الذي اتخذته بكين التي تقلق مطامحها البحرية منطقة آسيا-المحيط الهادىء.

وقد دخلت الطائرتان القاذفتان الاميركيتان من نوع بي-52 بعد تحليقهما فوق جزيرة غوام بالمحيط الهادىء الاثنين الى المنطقة الجوية الصينية المثيرة للجدل كما اعلن مسؤولون اميركيون.

وقامت الطائرتان اللتان لم تكونا مجهزتين بسلاح بمهمة بدون تبليغ مسبق للسلطات الصينية بمسار رحلتهما.

واكد مسؤول في البنتاغون لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان الطائرتين من طراز بي-52 ولم تلتقيا بطائرات صينية.

 

×