×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

البرلمان البرتغالي يتبنى ميزانية تقشفية لعام 2014

تبنى البرلمان البرتغالي الثلاثاء ميزانية تقشفية صارمة جديدة لعام 2014 وذلك لمواجهة ازمة الدين الطاحنة التي يعاني منها هذا البلد فيما نزل الاف المحتجين الغاضبين الى الشوارع.

وتبنى اعضاء البرلمان من الائتلاف اليمين الوسط الحاكم الذي يمتلك 132 من مقاعد البرلمان البالغة 230 مقعدا، نص الميزانية في تصويت تغلبوا فيه على المعارضة اليسارية التي صوتت ضد الميزانية.

وتهدف ميزانية 2014 الى توفير مبلغ 3,9 مليار يورو (5,3 مليار دولار) من خلال خفض رواتب القطاع العام والمعشات التقاعدية.

وتجمع الاف المحتجين امام البرلمان اثناء انعقاد الجلسة منادين باستقالة الحكومة وهاتفين ضد الفساد.

وحصلت البرتغال على خطة انقاذ اقتصادي بقيمة 78 مليار يورو (104 مليار دولار) من صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي في مايو 2011.

وكشرط للحصول على المبلغ، طلبت الجهات الدائنة من لشبونة تطبيق سلسلة من الاصلاحات التقشفية لضبط وضعها المالي، وهو ما زاد من الركود وادى الى خسارة واحد من كل سبع وظائف في البلاد، طبقا لمنظمة العمل الدولية.

وبلغت نسبة البطالة 17,7% في الربع الاول من العام.

واثار حجم الاصلاحات والتاثيرات المؤلمة للركود احتجاجات واسعة وادى الى ازمة سياسية خلال الصيف كادت ان تؤدي الى الاطاحة بالحكومة.