بوتين وليتا يلتقيان في تريستي في ايطاليا للبحث في الاستثمارات وسوريا

يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الايطالية انريكو ليتا الثلاثاء قمة ثنائية في تريستي، المدينة الايطالية الاكثر توجها الى شرق اوروبا، للبحث في انشاء صندوق استثمار مشترك بمليار يورو والبحث في النزاع السوري.

وتشير مصادر في موسكو الى ان صندوق الاستثمار الجديد الذي سيموله الصندوق السيادي الروسي وصندوق الودائع الايطالي "سيحفز استثمارات مشتركة" في البلدين ويتوقع ان تبدأ التمويلات الاولى التي تركز على قطاعات مثل اللوجستية والهندسة وصناعة السيارات والزراعة وصناعة السيارات والفضاء، السنة المقبلة.

وافادت مصادر حكومية ايطالية ان في المجموع "سيتم توقيع عشرين اتفاقا تجاريا في القطاعات الثلاثة الكبرى: المالية والطاقة والصناعة".

ومن بين الملفات الساخنة التي تطرحها ايطاليا التي تحتاج الى الاموال الروسية لمساعدتها على الخروج من الركود الذي تعاني منه منذ سنتين، هناك خصوصا شركة أليتاليا التي تبحث عن شريك اجنبي يساعدها على مواجهة خطة اعادة الهيكلة.

وافادت مصادر ايطالية ان ليتا قد يقوم بسبر اراء بوتين لمعرفة امكانية دخول رساميل روسية في الشركة الجوية التي تشهد صعوبات حاليا.

كما سيبحث المسؤولان في وضع المجموعة الايطالية العملاقة للحديد والصلب "ايلفا" التي تملكها عائلة ريفا وتخضع لتحقيقات قضائية منذ اشهر بسبب فضيحة بيئية مدوية تخص احدى مصانعها في تارانتي (جنوب) في حين هي من الشركات التي توظف اكبر عدد من الاشخاص في المنطقة.

وهي الزيارة الثانية لبوتين الى ايطاليا.

وقد استقبل البابا فرانسيس في الفاتيكان الرئيس الروسي الاثنين.

وبعد ذلك حل بوتين ضيفا على مأدبة عشاء اقامها له صديقه رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلوسكوني.

وسيواجه بوتين على الارجح اسئلة عن شائعات تحدثت عن نيته منح برلوسكوني جواز سفر روسيا في حين يواجه رئيس الوزراء السابق الاربعاء تصويتا حول طرده من مجلس الشيوخ اثر ادانته بالسجن سنة نافذة بتهمة التهرب الضريبي.

من جانب اخر ستنظم تظاهرة احتجاجا على القوانين المعادية لمثليي الجنس في روسيا الثلاثاء في تريستي.

وتظاهر خمسون شخصا معظمهم من النساء مساء الاثنين امام فندق بوتين مرددين "اذهب انت الى روسيا" احتجاجا على الرئيس الروسي وتضامنا مع فرقة بوسي رايوت الروسية التي ما زالت اثنتان من شاباتها معتقلتين.

وافادت الصحف الايطالية ان المناقشات بين الرجلين ستتناول ايضا مسألة الطاقة في ايطاليا التي تحتاج الى خفض اسعارها في استيراد الغاز والنفط والكهرباء على امل الخروج من الازمة.

واوضحت صحيفة ايل سولي 24 اوري ان شركة سايبم الفرع الهندسي في مجموعة ايني الايطالية العملاقة (نفط وغاز) ستتقدم باقتراح للمشاركة في مشروع انبوب غاز بين روسيا وتركيا عبر البحر الاسود.

وهناك اتفاق اخر وهو الاول من هذا القبيل في بلد من الاتحاد الاوروبي، سيسمح للشركات الايطالية بالاستفادة من رسوم جمركية باسعار تفضيلية، حسب الصحيفة ذاتها.

كما سيفتح موقع تجارة على الانترنت لتحفيز بيع المنتجات الايطالية في روسيا، ومن جهة اخرى يفترض ان توقع شركة صناعة السفن فينكانتييري عقدا لبناء محطات نفطية اوف شور.

كذلك سيتناول ليتا وبوتين النزاع في سوريا غداة الاعلان عن عقد مؤتمر سلام في 22 كانون الثاني/يناير في جنيف كما اوضح مسؤول في الكرملين.

واخيرا يتوقع ان يصادق الرئيسان على انشاء موقع ملحق لمتحف الارميتاج الشهير في سان بطرسبورغ، في البندقية في ساحة سان ماركو.

 

×