بركان سينابونغ في اندونيسيا يثور ثماني مرات متتالية ليلا

ثار بركان يقع غرب اندونيسيا ثماني مرات خلال الساعات الاخيرة "ما ادى الى تدفق سقوط الصخور" كالسيل الجارف على منطقة واسعة مما اجبر الاف السكان على الفرار، بحسب ما اعلنت السلطات الاحد.

وبركان سينابورغ الواقع في شمال جزيرة سومطرة (شمال غرب) دخل مرحلة الثوران منذ منتصف سبتمبر، لكن نشاطه تسارع مساء السبت وصباح الاحد. وقذف بصورة متكررة الحمم والصخور حتى ارتفاع ثمانية كيلومترات.

وفر الاف الاشخاص من منازلهم خلال الليل ما رفع اجمالي عدد الاشخاص الذين غادروا المنطقة منذ الاثنين الماضي الى 12300 شخص، كما ذكرت الوكالة الوطنية للكوارث.

واعلن المسؤول الحكومي روبرت بيرانغينانغين ان "الناس اصيبوا بالهلع الليلة الماضية لان ثورة البركان ترافقت مع هدير شبيه بصوت الرعد والارتجاجات. ثم بدا تدفق الصخور".

واضاف "لقد خرج الناس من منازلهم باقصى سرعة وهم يطلبون النجدة".

وقال ايضا انه لم يسجل سقوط اي ضحية حتى الان.

لكن الوكالة المكلفة مراقبة البراكين اصدرت الانذار من الدرجة الاعلى ما يعني ان ثورانا قويا جدا للبركان متوقع. وطلب من كل السكان الذين يقيمون في شعاع من خمسة كيلومترات الى مغادرة اماكنهم.

وبركان سينابورغ الذي كان خامدا منذ قرابة قرن، تحرك في اغسطس الماضي وفي سبتمبر 2010.

 والارخبيل الاندونيسي الواقع على "حزام النار" في المحيط الهادىء، هو البلد الاكثر عددا للبراكين الثائرة في العالم (129).

 

×