بلجيكا لا تؤيد تدمير اسلحة كيميائية سورية على اراضيها

اعلن وزير الدفاع البلجيكي بيتر دو كريم الاثنين انه لا يؤيد تدمير قسم من الاسلحة الكيميائية السورية في بلجيكا.

وكانت بلجيكا مع فرنسا خصوصا، احدى الدول التي طلبت منها الولايات المتحدة المشاركة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية.

وصرح الوزير البلجيكي لاذاعة "في آر تي" الفلمنكية "اود ان ابذل جهدا للمساهمة في العملية، لكن القيام بذلك عندنا مبدئيا وعلى الامد البعيد، لا اؤيده".

واوضح ان بلجيكا على استعداد للاسهام في جردة لموجودات الاسلحة الكيميائية. واضاف بحسب ما نقلت وكالة الانباء البلجيكية "يمكن ان نعرض مساعدتنا لابطال مفعولها" لكني "اعتقد ان ذلك ينبغي ان يتم بالاحرى في الجوار بالمعنى الواسع للاراضي السورية".

وقال ايضا ان "نقل هذه الاسلحة يشكل بحد ذاته مهمة صعبة".

والجمعة رفضت البانيا التي طلبت منها واشنطن ايضا، ان يتم جزء من عملية تفكيك الترسانة الكيميائية السورية على اراضيها.

ووافقت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الجمعة على خطة تفكيك الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف 2014. وتنص الخطة على نقل هذه الاسلحة الى خارج الاراضي السورية بهدف ضمان تفكيكها وفقا "لاكثر الطرق امانا وسرعة".

 

×