خمسة قتلى وعشرات الجرحى في اعاصير تضرب الغرب الاوسط الاميركي

لقي خمسة اشخاص مصرعهم واصيب عشرات آخرون بجروح في عواصف قوية واعاصير ضربت الاحد الغرب الاوسط الاميركي والحقت ايضا اضرارا مادية جسيمة، كما افادت السلطات التي اعربت عن خشيتها من ارتفاع الحصيلة.

وادت الاعاصير الى اضطراب حركة الملاحة الجوية في حين انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الاف المنازل بسبب الرياح العاتية التي ادت الى جرف سيارات واقتلاع اشجار وتدمير منازل ولا سيما في مدينة واشنطن الواقعة في ولاية ايلينوي.

واعلن البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما يتابع تطور الاوضاع في المناطق المتضررة.

وقال رئيس وكالة ادارة الحالات الطارئة في ايلينوي لشبكة "سي ان ان" جوناثان مونكن ان خمسة اشخاص على الاقل قتلوا من جراء الاعاصير في هذه الولاية التي تقع فيها شيكاغو، كبرى مدن الغرب الاوسط.

واوضح مونكن ان اثنين من القتلى سقطوا في اقصى جنوب ايلينوي والثلاثة الباقون في مدينة واشنطن، مبديا خشيته من ارتفاع حصيلة الضحايا "بصورة ملحوظة".

من جهتها افادت قناة "نيوز 25" الاخبارية التابعة لشبكة "ان بي سي" ان 37 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم سبعة جروحهم بالغة.

وقال مونكن ان العاصفة "لم تنته تماما، نريد ان نتأكد من بقاء الجميع في منأى" منها.

واضاف ان العاصفة اتت بالكامل على 70 منزلا في منطقتين مختلفتين في حين الحقت اضرارا جزئية بمئات المنازل الاخرى. وفتح الصليب الاحمر اربعة مراكز ايواء في المناطق المنكوبة.

وفي وسط ايلينوي تفاوتت اضرار العاصفة بين منازل دمرت بالكامل واخرى لم يبق منها الا الاعمدة الخشبية والاساسات الخرسانية في حين اقتصرت الاضرار في اماكن اخرى على تحطم الزجاج.

وادت الرياح الى جرف سيارات واقتلاع اشجار وقع خطوط توتر عال.

وفي ولاية انديانا افادت وسائل اعلام محلية عن تضرر مبان في مدينتي ليبانون وكوكومو.

بدورها اعلنت شركة ديوك اينرجي التي تزود المنطقة بالكهرباء ان العاصفة ادت الى قطع الكهرباء عن 64400 منزل، في حين اعلنت شركة "انديانابوليس باور اند لايت" التي تتولى تزويد مدينة انديانابوليس بالكهرباء ان التيار انقطع عن 16 الف منزل في عاصمة الولاية.

وحذرت وكالة الارصاد الجوية الفدرالية من ان العواصف والاعاصير المتوقعة تشكل "خطورة استثنائية" في المناطق الواقعة في وسط البلاد، مؤكدة ان ثماني ولايات تمتد من اركنساس الى ميتشيغان هي في حالة تحذير من تعرضها لاعاصير.

 

×