تتارستان تعلن الحداد على ضحايا تحطم طائرة ركاب في مطار قازان

أعلن رئيس جمهورية تتارستان، رستم مينيخانوف، اليوم الإثنين، يوم حداد على الضحايا الـ 50 لتحطم طائرة الركاب في مطار مدينة قازان.

وأفادت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي)، عن إعلان مينيخانوف، يوم الحداد في الجمهورية، على ضحايا تحطم الطائرة وبينهم ابنه "إيريك"، ورئيس جهاز الأمن الفدرالي الجنرال ألكسندر أنطونوف.

وكانت الطائرة من طراز "بوينغ 737" المتجهة من موسكو إلى قازان ارتطمت بالأرض في المطار عند محاولتها الثانية الهبوط، وقتل كل من كانوا على متنها وهم 44 راكباً وطاقم مؤلف من 6 أشخاص.

وقال المحققون في الحادثة ان أسباب التحطم المحتملة قد تكون عطلاً تقنياً أو خطأ من قائد الطائرة.

واتصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برئيس تتارستان لتعزيته بالحادثة.

فيما قرر وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إرسال مجموعة من العسكريين إلى مكان الحادثة، فيما أعلنت لجنة التحقيق الروسية انها فتحت قضية جنائية فيها، مشيرة إلى انها تنظر في مختلف الأسباب المحتملة للكارثة بما في ذلك خطأ في القيادة وخلل فني والظروف الجوية.

وقال المتحدث باسم اللجنة، فلاديمير ماركين، إن لجنة التحقيق الروسية سترسل إلى قازان فريقاً من الخبراء للتحقيق في أسباب الحادثة.